مَجْمَعُ الأصَالةِ
أهلاً بالأصاليّ الذي يؤمن بالفارق ذوقياً لرفعة أمة الضاد..هيا لنبنِ الحلم الذوقيَّ....سنرتفع سوياً بالتعاضد ودخول الجدية ؛
لنلتقط مجدنا..

وليد صابر شرشير


http://r16.imgfast.net/users/1611/18/91/85/smiles/455625.jpg
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» كيف نرتب طبقات الأصلاء؟؟
الثلاثاء فبراير 03, 2015 4:16 pm من طرف محمد الصالح الجزائري

» صنعاء :: شعر :: صبري الصبري
الجمعة سبتمبر 26, 2014 5:03 am من طرف صبري الصبري

» مآسينا :: شعر :: صبري الصبري
الثلاثاء مارس 04, 2014 1:12 am من طرف صبري الصبري

» الأزهر يتحدث
السبت أغسطس 10, 2013 12:29 pm من طرف صبري الصبري

» عشقتها :: شعر :: صبري الصبري
الأربعاء أبريل 03, 2013 2:48 pm من طرف صبري الصبري

» أفٍ لكم :: شعر :: صبري الصبري
الخميس مارس 28, 2013 3:53 am من طرف صبري الصبري

» الشيخ العريفي :: شعر :: صبري الصبري
الأحد يناير 13, 2013 2:13 pm من طرف صبري الصبري

» إشراقات الحج :: شعر :: صبري الصبري
الجمعة أكتوبر 19, 2012 1:26 pm من طرف صبري الصبري

» قهر المحبة :: شعر :: صبري الصبري
الإثنين أكتوبر 08, 2012 1:29 pm من طرف صبري الصبري

» إبليس ينشط :: شعر :: صبري الصبري
السبت أغسطس 25, 2012 4:34 pm من طرف صبري الصبري

نحن ننمى اللغة العربية وننسف عصر الجاهلية

الأحد يونيو 07, 2009 11:48 am من طرف إيهاب منصور

نحن ننمى اللغة العربية وننسف عصر الجاهلية

تعاليق: 2

هام جدا .. أرجو التثبيت :: صبري الصبري

الخميس ديسمبر 30, 2010 4:57 pm من طرف صبري الصبري

يُـجـري الآن تصويت في ألمانيا من أجل الاعتراف بالدين الإسلامي كدين أساسي كـ اليهودية والنصرانية، هذا …


[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 2

الحداثة الصحيحة [خواطر للتأمل (2)] بقلم سعيد سليمان:

الإثنين يوليو 26, 2010 5:18 pm من طرف سعيد سليمان


الحداثة الصحيحة [خواطر للتأمل (2)] بقلم سعيد سليمان:







مما لاشك فيه أن دور الأديب في المجتمع هو أخطر الأدوار
جميعا؛ فهو …


[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 6

رسالتي لبعض الحداثيين/وليد صابر شرشير

الثلاثاء يناير 13, 2009 4:49 am من طرف Admin

بسم الله الرحمن الرحيم



ثم إنا قد نعلو أشواطاً في مديد القول وغلوّ الإبداع..ونكسب ود النخبة المتبوءة الساحة …


[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 4

الحداثة الصحيحة (خواطر للتأمل) بقلم سعيد سليمان:

الخميس يوليو 01, 2010 3:33 pm من طرف سعيد سليمان

الحداثة الصحيحة (خواطر للتأمل) بقلم سعيد سليمان:

إن العقل الواعي لا يرفض الحداثة كونها اصطلاحا فنيا. …


[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 27

ما بين الشعر والنظم،وما بين النظم وما إليه

الأربعاء يناير 20, 2010 10:08 am من طرف Admin

ما بين الشعر والنظم،وما بين النظم وما إليه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أولاً وقبل أن أخوض في ردي على …

[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 1

صورة أصالية

الأحد يناير 31, 2010 11:48 pm من طرف محمد خليل

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

تعاليق: 0

نحن لا نستورد الذوق

الجمعة مايو 22, 2009 1:34 am من طرف Admin

نقول بكل أصالتنا:

نحن لا نستورد الذوقَ،بل نصدّره!!

تعاليق: 0

هلموا فاق المجمع وهب الطير من الوكن

الخميس يناير 22, 2009 7:37 am من طرف Admin

بسم الله الرحمن الرحيم

لمّا أقمنا مجمعنا وحققنا نتائج طيبة من حيث الشعور الغامر للأصاليين الأفذاذ …


[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 1

تصويت

هل تريد أن تكون أصاليّاً بحق؟!

 
 
 
 

استعرض النتائج

من نحن؟

مَجْمَعُ الأصَالةِ للأدب والذوق العربيّ الأصيل..وتصنيف المبدعين من حيث نظرية الأصالة العربية.. وهى جمعيّة أدبية موثّقة لها قانونها ونظريتها....
المؤسس/وليدصابر شرشير


إدارة المجمع
 

الشعر الحداثي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الشعر الحداثي

مُساهمة من طرف ???? في الثلاثاء ديسمبر 23, 2008 9:17 am

رؤية بقلم : محمد إبراهيم الحريري
الشعر الحداثي
ربما استوقفتني تلك َ الحروفُ قبلَ اليوم سطورا وكنت لها مستطير القلم متواثب الدهشة ، لها أجري عيوني لعلي أجد على المعنى آثرا أو عينا كانت أثرا من قبل ولكن.. ، ما اقتبست إلا فوضى ولا آنست من وحشة إلا غربة تطاولت على حدود الفكر حتى تجاوزتُ كلَّ إشارات ِالاستفهام ، وتأرجحتُ مليـَّا بين تعجب ٍواستطراد ٍ، بما تعني تلك الألفاظـُ والمصطلحاتُ التي وردت إلينا ظنا ، أو صُنعت من أقلام أدبائنا يقينا ، تمثلا أو سيرا على خطا غربية البدء .
وذات سطور بيني وبين البيان عنها دخلت من أبواب ليست بالمنيرة ما بداخلها عما تعني بالشعر الحداثي إلا غلالات تهدَّلتْ على جدران الرمز حينا ، وأستارٌ من الغيوم اللفظية تحيط بها ، لا تكشف عما أريد بها إلا نتفَ توضيح ٍ ،وبقيتْ العبارة ُ تشقُّ سابلة َ المسامع بلا إرشاد عن هويتها ،أو إفصاح عن ذاتها ، غائمة ً، رمزية ً كما يدعون ، قاصرة ٌعن نثر الحقيقة على صفحات التلبيغ .
ماذا تعني لنا التجربة ، ومصطلحها ؟
متى بدأت ؟ ولماذا ؟ وكيف ؟
أسئلة يود السامع بعد المتكلم أن يجد إجابات ٍ تغني عن نهم الفضول علما بها ، وتسمن الفكر بما تشمل من حقائق بينة بينونة طلاق الأدب لفاقد المشاعر .
هنا أضع عصا ترحالي الأدبي ، وقد سئمت تكاليف المعارك الدائرة بين قديم وحديث ، وكأن الأدب قسمان ، شقه الأول قديم ويجب التخلص منه بصور شتى فهو نبت بشري التخلف ، عربي المنشأ لذا وصمة العار على جبينه ، وأما حديثه فهو نبت إنساني الفكر نير الرؤى ، غربي مستورد فهو المشكاة التي تحيط بمدى الأحلام ، فيطلق صواريخ استكشاف البيان تجوب فضاءات العالم الآخذ بها ، المتحزب لها ، وعليها الأمل معقود لتشكل مناطيد حقائق لنا تحملنا خارج رحم الأرض .
وهنا أجدد التسكع بين هذا وذاك ، بسؤال يليه بالجواب تساؤل ، ليصبح الشعر بين فكي حمائم وصقور ، ألفاظ تستعمل ، وكلمات تمهر بخاتم الجديد ، ولا معنى له إلا إيغال تحت الفصيح ميزته المنكرة ممن لا يرون به إلا غمامة صيف رأي تنكشف مع أول همسة قوة ، وهي وبالواقع بعيدة عن الأمل .
هل الشعر الحديث ، أو شعر الحداثة ، أو قولوا ماشئتم ، فتعدد الأسماء حيرة تبعث الجدل أكثر بين أصحاب الأقلام وحملة الفكر .
نتفق على لفظ :
الشعر الحداثي مثلا :
من حكمة الله وقدره أن يكون الحوار متفقا حزنا مع انتقال رائدة حركة التجديد في الشعر العربي إلى جوار ربها ، فمنذ (الكوليرا ) قصيدتها البكر في عالم التفعيلات شعرا ،
ثم قضايا الشعر المعاصر، برزت على صفحات الأدب إشكالية جديدة تحتوي رؤى ضبابية حينا ، وغائمة أحايين أخرى ، ولم يجرؤ أديب على تشكيل رؤية منفصلة الأجواء عن محيط التغريب إلا قليلا ، قالوا تهمة : إن أوزان الشعر تقييد قاتل لفكر الأديب الشاعر .
وأنا منه لست إلا أخا سند ، أشد عضدي برأيه ، وهي حقيقة لا تمت للخيال بوشيجة غيب ، بل من الدقة بعروة أن يُلبس الشعر قالبا تقوقعت تحته طلائع الفكر ، وبقي الشعراء تحت لواء موسيقاه الرتيبة أزمنة ، حتى حصل زلزال الكوليرا ، ومن ثم هزات ارتدادية مازالت تتصدع منها صدور الكتب .
لم نصل بعد لما تعنيه تلك المصطلحات ،و قبل إكمال دورة الإشكالية ظهرت صرعة جديدة تعنى بالشعر ، ولكن من خلال النثر .
فأطلق القائمون عليها مفهوم شعر النثر ، أو القصيدة النثرية.
فهل يعني الشعر كلام موزون مقفى ؟
وماذا نقول لمن ركـَّب عبارات فوق بعضها وادعى بشاعرية خرقت قوانين ودساتير الأوزان . وجاء بما لم تستطعه الأوائل.
إن كان الشعر الحداثي يعني تمرُّدا على الأوزان كرتيبة منتظمة والأخذ بناصية تمدد التفعيلات بحسب دفقات الشعور ، فليس هناك ثلاثة ورابعهم حجة لهم ، في وصيد الشهادة قائم ، إلا ويتفقون على أهمية التماثل لتلك الصيحة ، فقد وجد كثير من الشعراء أن حركية الموسيقا المقفلة بقافية تحد من دفقات شعور الأديب ، وهي حقيقة يبقى بين حركة ووزن دفقها مكبلا ، ثم قفلة لا تجد أحيانا اليراعة مبررا لها ، فقد أخذت عليه كفاية النظم ما سيقول ، وباء بفشل المشاعر ، ومن خلال ذلك توقف سيل الإحساسات عند قافية الالتزام .
وأُفـْصِحُ عن رأي هو:
لشطيرة ُ بيت حديث بصوره أسمى مشاعرا من قصيدة ربما خـُلقت نتيجة وقوف ٍ على باب استجداء أمير سبق فلسُه عقله .ولصورة ٌ مستحدثة الطبع لأخيرُ من قفا نبك ، أو ياصاحبي تقصيا ..........
فالشعر يمكث في شرايين الفلق
نورا تجاوز باليقين كوى الطرق
ولربما نثرَ الأديب عبير قلب شوقه
نثرات صدق لم يعاندها الرمق
وتجدلت كضفيرة الأيام سابلة النهى
وعلى جبين الشمس قـَبـَّلت ِ الحبق
وإن قصد أولو الأقلام بأن الشعر : هو كلام يتمدد بيانه على غير هدى ، لا موسيقا تشرئب لها أسماع الذوق ، ولا مجداف من شاطئ الترنم مضربه ، فلا بها نعمت ، ولا غير نفور الأسماع منها تأخذ إلا كلمات لست تدري ما وراء القصد منها .
فلا مدح يـُسكت ، ولا ذم يقدح الآذان تعاليا .
لو عدنا لتجربة الشعر الحداثي ، لوجدناها قد تبلورت بطريقة جديدة تحتوي على موسيقا وبحر ، وليس هذا فحسب ، بل التزام بعدد التفعيلات ما دون الثمانية منها جائز ، وما فوقها عنت للنفس الشعري ، ولا يصح إلا من خلال الإبحار على نغمات محددة لبحور بعينها ، فلا طويل ، ولا بسيط ، بل ما ناسب منها هو الكامل ، وبحور أخر ، وكل هذا مبسـَّطـٌ في كتاب الأديبة الشاعرة نازك الملائكة (قضايا الشعر المعاصر ) .
إذن قيود وضعت ، وقوانين برزت تقييدا لفوضى المشاعر ، حتى لا يخرج الشعر عن موسيقا محددة ، وقد قرأتــُها بعين الحقيقة فوجدت كتابها ثورة للتجديد ضمن القديم ، وأحيانا تتهم شعراء كبار بعدم القدرة على تخطي الفارق بين بحر وآخر فيلبسون لباس تفعيلة لأخرى ..
وإلى مزيد من التوسع لا تشيـَّعَ له ، ولا تحزُّب لهذا أو لذاك ، وإنما تفكــُّر بما آلت إليه صرخات المنادين بضرورة الخروج عن مألوف الشعر .
إلى أين ؟
يتبع

????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الشعر الحداثي

مُساهمة من طرف ???? في الثلاثاء ديسمبر 23, 2008 9:18 am

هل فضاء الإبداع ضج بأقلامنا فلم تعد ترنيمة الوجدان تستوعب رقصات بنات أفكارنا ؟
وهل بالمسمى ما يدل على إبداع مع خلوه من قدح زناد الفكر بجيد أو بجديد إلا دوران في قطر ينحني على ذاته ليكوِّن َ دائرةً معوجة النقاط ، ومع هذا يسمى رسمها هندسة تطور .
وهل الشعر بحداثته اللفظية أو بلفظه الحديث استطاع إخراج فكرنا من عتمة القديم إلى رحاب العالم ؟
ماذا سيطلق القادمون على جناح المستقبل على شعرهم ؟
ربما شعر الفضاء ؟
أو لنختزل الزمن ونلبس قبعات أقلامهم ، ونصادر آراءهم لنعلن بدء سيطرة أقلامنا على زمن لا نهائي النور .
نحن معكم ومن خلفكم سائرون ، هاتوا برهانكم إن كنتم للشعر ناصرين .
نملة تتقيأ بوجه القمر ، قيل هذا شعر
وبه هام نقدا ، وتوضيحا أولو الأقلام المستأجرة ، فقالوا ، وقالوا : نملة تستطيع أن توصل رجيعها للقمر بالإرادة ، وآخرون نبشوا المعاني من طيات المحال فقالوا : القمر سيسقط من عليائه وتجده النملة صيدا ثمينا فتحاول قضم طعامه منه فتراه صخرا ، وقد هام به العشاق حروف حب ، فماذا تفعل به ؟ إنكارا له ، وقمعا لمركزه البائس تتقيأ في وجهه ، وصفعة للوجه تغني عن ذل الموت .
وكثيرا ما يردد أستاذنا الدكتور الفاضل محمد حسن السمان رواية عن صخب الحديث بلا فائدة تحصد فيضرب مثالا :
(كاوندا يلعب بالدَّحل)
وعبارات تجيش السامعين : يسقط ........ يسقط ...... يسقط ط .ط .ط
تبت يداه وما كتب إلا تقيأت الكتب
هنا أحط راحة الحيرة على خد التمهل ، لأرى مثالا قريبا من الواقع حقيق بالأخذ :
تركيا بلد قالوا لها تعالي تاجا على رأس أمم المسلمين ، فرفضت إلا أن تكون حذاء بأرجل الأوربيين .
ونسحب المثال على :
من يكتب نثرا لماذا يدَّعي الشاعرية وزنا ؟ ألا يكفيه شرف النثر ونحن له آيلون تباعا نشنف الأوتار الصوتية لملء فراغ السماع من قفر الموسيقا لحلاوة الاستطراد ورسم المعاني بطريقة ترسل برقية شكر فورية لمن يستطيع نثر بيانه على الأسماع ضربات موسيقا داخلية خاطفة ، تبهر الذائقة بترنم فطري ، ولو سألت الأديب عنها لقال نثيرة .
وبشرف يقولها .
وهناك من يقول نتفا من كلمات ، ثم يتمطـَّى بشفة ، ويشرق بوجه تتراكم عليه تعبيرات الانفعال المسترزقة حروفا ، ليعلن بعدها أو قبلها مسميات تقشعر لها ممحاة الشعر ، والنثر منها براء لعدم اعترافه بابن أدبي المهد ، فيدَّعي لقيط المشاعر ابنا لقلمه .
تلكمو خفافيش الأدب ، يرون بعيون جلودهم .
لماذا؟
لأن واحدهم لا يستطيع موسقة العبارة، أو الكلمة ليكوِّن شعرا يؤدي معنى بصورة مركبة كانت أم فردية لا تسطـُّح فيها ولا غلو خيال ، وعن الإسفاف منزهة ، ولأنه يظلم النثر دون أن يعلم فلا يريد أن يظهر منقصة، فيثبت من خلال كليمات وإشارات ونقاط وعلامات استفهام بأنه شاعر قرنه ، ومن باب إثبات الشعر على شاعريته بشهادة أقرانه ،يقول هذا شعر .
وبهذا فـَقـَدَ الحس بجمله ، وأقفل على قلمه التزاما ليس بالطموح الزائف إليه غيره سائر .
يضرب لنا الأمثال لفلان أو غيره
فقد وصلوا عالمية المكان بنفس شعري مميز . وأي شعر لا يكون فيه النغم ضاربا بعود الأرجل ترنما يسمى شعرا ؟
وما مثال دجاجة أمريكا بغائبة عنا
فقد توصلوا إلى استنساخ طير لا أرجل له ولا رأس وأطلقوا عليه اسم دجاجة .
وهذا ينطبق على أدب الطفولة خاصية بهم
يرسمون بيتا يشف ما خلف جدرانه فترى منه الأب يخرج مكشرا عن عصاه ، والأم بين أطباق ومكنسة ثم يكتب تحته بيت ونحن له عارفون ، فماذا يشير إليه بهذا الاسم ؟.
ومن الحقائق الأدبية إن كثيرا من الأدباء، كبارٌ مثل الرافعي قد تركوا الشعر من أجل عيون النثر .
ولمن نظر شعر العقاد لوجد فيه اختلافا كبيرا عن عسجد نثره . فقد نجح بالآخر ، دون رفعة للأول ، لكن تفاوت المشاعر كانت أبلغ في النثر .
فهل هذا سقوط من شرفة السمو إلى حفرة النسيان ؟
أليست نثيرة الرافعي حجة بيان على كل شفة ولسان ؟
وما جبران عن سطور الإعجاب بغائب ، فمازال نثره يهمس به عاشق وصب بين أحضان الطبيعة فيحمل الصباح دموعه المبتسمة إلى مرود حبيبته ، ومن شعره ما لا يتجاوز تنهيدة البعد أنة ، ولا يجهز عليه الإنكار برفض قاطع ، ولكنه للنثر ملك بيان لا يزوغ عنه نظر .
فكم قلم تتلمذ على أجنحته المتكسرة ، ونهل مداده من دمعة وابتسامة ، وكم ........وكم على سحر حرفه تشافه العشاق قلوبا، تمثلت بالمعاني ، وعلى همسات وجدانه تبرجت ألسن بغزل تنوس على محيا الدهشة ألوان شجنه .
إن الشاعرية لا تعني بالضرورة نظم الكلم ، فهي ربما للنثر أقرب حينا ، وأحايين للنثر تكون الشاعرية تاج قلم ، ومن الشعر والشاعرية تنتظم قصيدة أو بعض بيت ، وعقد النغم يهز خصور صبايا المرح ، وتتمايل حبات إعجاب على جيد المعاني ، إن فاق الوزن نثره ، والنتيجة تبتل في محراب الأفق خيالات المدح بما قيل ،
إذن نوعان لا ثالث لهما هي أجناس الأدب موسيقا وعبارة ، وما بينهما أجناس ما أتى البوح بها من سطور .
كلمات تعبر عن رأي الكاتب تشمل خلاصة ما سبق : لا يحق لمن ادعى الشعر أن يقول هذا شعر ولا يحق له مصادرة سماع المتلقي ، وكأني به يظن بمشاعر الآخرين تكلسا ، وفساد أذواقهم استخفافا فركب فوضى التأويل مؤكسدا الحروف بما يضمن مواقعة النقص لديه مكانة النفس المضطربة .
هل سمعتم عاشقا نادى الحبيبه ؟
بنثير القول أو جملة قلب غير ما يلقي اليمام ؟
فلكل زهرة من غابة الآداب
حتى يملك القلبُ نصيبـَه



لست أدري غير إني
أكتب الرد وأدري
أنني بالفعل أدري أنني من ليس يدري
ـــــــــــــــ
هنا أتوقف وأرى للحديث بقية بين شفاهكم
فأقول :
الآن قد أزف الرحيل عن الكلام
وتعطلت لغة السلام
بضربة أممية التشديد
تخترق المداد
من السطور إلى الملام
القول من فوق البلام
رضعوا البيان وما دروا
أن المشاعر لا تقاوم أو تسام
والحرف من أجل السلام
فتصبحون ........على حمام
ـــــــــــــــــ
بقلم : مهاجر أدبي

????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الشعر الحداثي

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء ديسمبر 23, 2008 12:24 pm

يا أيها الحريريّ المجد هلّ فأينع السمّار أسماراً..
سلام الله عليك ورحمته وبركاته

والله للغتك وما يشفّ عنها ويستنضح تعابير على رأس سليقة فوّاحة بالعراقة..إنهم أيها الأصاليّ ليسوا إلا أقانيم أمثلةٍ عقموا المثال..ودلهم نقادهم بغرور..ولقد فتحنا لهم وادٍ من سياط وعقارب..وأجراس الحق تدقّ كل آن بالحق..وصيحتك التي أثبتها قد رفعها كل أصيل..ولكنك قويّ متينٌ تعاصر هول الأكاذيب الشاذة..ويصفّق لها مدّعوها..ونقعى في حيرة..أين المصداقيّة والدليل والعراقة؟؟..أين النخبة؟؟؟!!..أين الضمير الفنّيّ والذوقيّ؟؟..ونعتل في الصبر آناً بعد آن..ومنذ ما بدأت أفكّر بهذا المجمع ونظريّته التي بنيتها طيلة ما شاهدتُ الغثّ وتقيّأتُ من الفظاظة والوحشة والقزازة..وأنا أبحث عن معاضدين لنظريتي في القديم والجديد..والحمد لله هُديتُ على الرفعة في شخصكم...
يا لروعة بحثك وثقله وأهميّته..لكانه يترجم ما بنفس كل أصيل..ستكون يا صاحبي العزيز في طبقة الأصاليين الأولى..وتعبك شاهدٌ عليك..وأمتك ساهرة إلى أن يشرق مجد الحضارة بنور الإيمان والذوق الخيّر..لنكنس الواحة من الغثّ..ولنطبّق الأصالة..ماهى الأصالة؟؟..تعالوا لتروا أيها الأسقاط..بعد أن أشد على يدي أخي الشاعر السوريّ القدير والأصاليّ الماهر..محمد إبراهيم الحريريّ..

أخوكم
avatar
Admin
الإدارة
الإدارة

العمل و المؤهل الدراسي : رئيس مجلس الإدارة
الدولة : مصر
admin رئيس مجمع الأصالة

وسام
أصاليٌّ:
10/10  (10/10)

http://magmaa.3arabiyate.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الشعر الحداثي

مُساهمة من طرف محمد خليل في الجمعة يناير 29, 2010 10:08 am

الأستاذ محمد
مرحى



أصالتي

_________________
نظرية الأصالة تتنامى لتنمية الذوق والعراقة والجدارة..تحت شمسها نتبرعم ونسمق(وليد صابر شرشير-الرئيس)

محمد خليل
مشرف عام

الموقع :
http://gihane.com/vb/images/laqeb/11.gif

وسام
أصاليٌّ:
10/10  (10/10)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى