مَجْمَعُ الأصَالةِ
أهلاً بالأصاليّ الذي يؤمن بالفارق ذوقياً لرفعة أمة الضاد..هيا لنبنِ الحلم الذوقيَّ....سنرتفع سوياً بالتعاضد ودخول الجدية ؛
لنلتقط مجدنا..

وليد صابر شرشير


https://imgfast.net/users/1611/18/91/85/smiles/455625.jpg
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» كيف نرتب طبقات الأصلاء؟؟
الثلاثاء فبراير 03, 2015 4:16 pm من طرف محمد الصالح الجزائري

» صنعاء :: شعر :: صبري الصبري
الجمعة سبتمبر 26, 2014 5:03 am من طرف صبري الصبري

» مآسينا :: شعر :: صبري الصبري
الثلاثاء مارس 04, 2014 1:12 am من طرف صبري الصبري

» الأزهر يتحدث
السبت أغسطس 10, 2013 12:29 pm من طرف صبري الصبري

» عشقتها :: شعر :: صبري الصبري
الأربعاء أبريل 03, 2013 2:48 pm من طرف صبري الصبري

» أفٍ لكم :: شعر :: صبري الصبري
الخميس مارس 28, 2013 3:53 am من طرف صبري الصبري

» الشيخ العريفي :: شعر :: صبري الصبري
الأحد يناير 13, 2013 2:13 pm من طرف صبري الصبري

» إشراقات الحج :: شعر :: صبري الصبري
الجمعة أكتوبر 19, 2012 1:26 pm من طرف صبري الصبري

» قهر المحبة :: شعر :: صبري الصبري
الإثنين أكتوبر 08, 2012 1:29 pm من طرف صبري الصبري

» إبليس ينشط :: شعر :: صبري الصبري
السبت أغسطس 25, 2012 4:34 pm من طرف صبري الصبري

نحن ننمى اللغة العربية وننسف عصر الجاهلية

الأحد يونيو 07, 2009 11:48 am من طرف إيهاب منصور

نحن ننمى اللغة العربية وننسف عصر الجاهلية

تعاليق: 2

هام جدا .. أرجو التثبيت :: صبري الصبري

الخميس ديسمبر 30, 2010 4:57 pm من طرف صبري الصبري

يُـجـري الآن تصويت في ألمانيا من أجل الاعتراف بالدين الإسلامي كدين أساسي كـ اليهودية والنصرانية، هذا …


[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 2

الحداثة الصحيحة [خواطر للتأمل (2)] بقلم سعيد سليمان:

الإثنين يوليو 26, 2010 5:18 pm من طرف سعيد سليمان


الحداثة الصحيحة [خواطر للتأمل (2)] بقلم سعيد سليمان:







مما لاشك فيه أن دور الأديب في المجتمع هو أخطر الأدوار
جميعا؛ فهو …


[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 6

رسالتي لبعض الحداثيين/وليد صابر شرشير

الثلاثاء يناير 13, 2009 4:49 am من طرف Admin

بسم الله الرحمن الرحيم



ثم إنا قد نعلو أشواطاً في مديد القول وغلوّ الإبداع..ونكسب ود النخبة المتبوءة الساحة …


[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 4

الحداثة الصحيحة (خواطر للتأمل) بقلم سعيد سليمان:

الخميس يوليو 01, 2010 3:33 pm من طرف سعيد سليمان

الحداثة الصحيحة (خواطر للتأمل) بقلم سعيد سليمان:

إن العقل الواعي لا يرفض الحداثة كونها اصطلاحا فنيا. …


[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 27

ما بين الشعر والنظم،وما بين النظم وما إليه

الأربعاء يناير 20, 2010 10:08 am من طرف Admin

ما بين الشعر والنظم،وما بين النظم وما إليه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أولاً وقبل أن أخوض في ردي على …

[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 1

صورة أصالية

الأحد يناير 31, 2010 11:48 pm من طرف محمد خليل

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

تعاليق: 0

نحن لا نستورد الذوق

الجمعة مايو 22, 2009 1:34 am من طرف Admin

نقول بكل أصالتنا:

نحن لا نستورد الذوقَ،بل نصدّره!!

تعاليق: 0

هلموا فاق المجمع وهب الطير من الوكن

الخميس يناير 22, 2009 7:37 am من طرف Admin

بسم الله الرحمن الرحيم

لمّا أقمنا مجمعنا وحققنا نتائج طيبة من حيث الشعور الغامر للأصاليين الأفذاذ …


[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 1

تصويت

هل تريد أن تكون أصاليّاً بحق؟!

 
 
 
 

استعرض النتائج

من نحن؟

مَجْمَعُ الأصَالةِ للأدب والذوق العربيّ الأصيل..وتصنيف المبدعين من حيث نظرية الأصالة العربية.. وهى جمعيّة أدبية موثّقة لها قانونها ونظريتها....
المؤسس/وليدصابر شرشير


إدارة المجمع
 

علاء الأسواني يفتح النار علي الغرب والاستشراق والمثقفين الخونة:مصر علي دكة الاحتياطي

اذهب الى الأسفل

علاء الأسواني يفتح النار علي الغرب والاستشراق والمثقفين الخونة:مصر علي دكة الاحتياطي

مُساهمة من طرف المنسّق الأصالي في الجمعة أبريل 15, 2011 3:00 am

علاء الأسواني يفتح النار علي الغرب والاستشراق والمثقفين الخونة:مصر علي دكة الاحتياطي
حوار علاء الأسوانى فى جريدة أخبار الأدب
21/08/2010
حسن عبد الموجود


دائرة المستشرقين الجهنمية حصرت الأدب المصري في خانة الفولكلور وهؤلاء فقط أفلتوا منها
ريشار جاكمون قال لي إنه نادراً ما يتحمس لترجمة الأعمال العربية وطلب مني تغيير نهاية الرواية
حينما رفضت انفعل وسألني: »هل تكتب أعمالاًمقدسة«؟!
هذا الرجل لم يكن معنياًبالأدب وكان مكلفاًمن حكومته بتنفيذ أجندة خاصة،وأحرجته في السوربون

ينتظر الدكتور علاء الاسواني خلال الفترة القادمة صدور كتابه الجديد "مصر علي دكة الاحتياطي". الكتاب يضم مقالات للأسواني كتبها خلال عام ونصف،وفيها يسرّب أراءه في الواقع ولكن بأسلوب قصصي فانتازي.
الكتاب كان مناسبة للحوار مع الأسواني،ولكن هناك قضايا أخري كان لا بد من فتحها مع صاحب الرواية الأنجح في تاريخ الأدب المصري الحديث "عمارة يعقوبيان". قضايا تتعلّق بمقروئية الأدب المصري بعد هذه الرواية،وخديعة الترجمة.
الأسواني الذي تمت ترجمة أعماله إلي تسع وعشرين لغة سيتحدث عن الدائرة الجهنمية للمستشرقين. هؤلاء الذين ضيّقوا الخناق علي الأدب المصري والعربي وحصروه في خانة الفولكلور،وسيقول صراحة من هم الذين استطاعوا الإفلات من هذه الدائرة؟!
في هذا الحوار يسرد الأسواني للمرة الأولي ذكريات خلاف قديم مع الناقد الفرنسي ريشار جاكمون. هذا الخلاف يري الأسواني أنه السبب في كل هجوم ريشار علي أعماله،كما يسرد قصصاًشديدة الدلالة علي الطريقة التي يفكّر بها الغربيون في الأدب العربي.

بدأت من مناسبة قرب صدور كتابه الجديد. وسألته: هل تتعامل مع مقالاتك بنفس درجة الأهمية التي تتعامل بها مع أعمالك الإبداعية؟!

أتعامل مع مقالاتي كأنها قصص قصيرة،أسعي ألا أكتب المقال السياسي المباشر. عندما أكتب المقالة أستدعي أدواتي الكتابية. بعض المقالات أعتبرها أعمالاًأدبية متخيّلة،فانتازيا. أنا أديب حتي وأنا أكتب المقالات،وفخور برد فعل المقالات في الصحافة العالمية. طوال الوقت تأتيني إيميلات ومكالمات هاتفية من السودان ولبنان والأردن ومن جزائريين في فرنسا،وغيرهم من العرب في مختلف البلدان الأوروبية. هذا هو التقدير الحقيقي للكتابة،التقدير الذي يجعلك متأكداًمن أنّمجهودك لا يضيع سدي.
الكتاب الجديد »مصر علي دكة الاحتياطي« سيصدر بالعربية والإنجليزية. عندي وكيل أدبي في نيويورك،وهو نفس وكيل كتّاب كبار أمثال أورهان باموق،وسلمان رشدي،وآتشيبي. هذا الوكيل يعمل علي ترجمة مقالاتي في اليوم التالي لنشرها مباشرة،ثم يقوم بإرسالها إلي الصحافة العالمية،وقد نشرت70بالمائة من هذه المقالات في كبري الصحف،لوموند،دير شبيجل،الجارديان،إنترناسيونالي،وغيرها.

هل تري أن نجاح رواية "عمارة يعقوبيان" أسهم في ازدياد الإقبال علي قراءة الأدب؟!

قد تكون الرواية أسهمت في ازدياد المقروئية،ولكن الأهم بالنسبة لي أن نري المجتمع ككائن حي،لا مجموعة من الظواهر المنفصلة. لو أننا فعلنا ذلك سنجد أن المجتمع تغيّر. هناك حركة تغيُّر كبري تحدث في الشارع السياسي. احتجاجات مباشرة،ومطالب بالتغيير،لم يكن أحد يتخيل أنّهذا يمكنُأن يحدُث منذ عشر سنوات.. والفضل لجيل جديد من الشبان لهم وسائل إعلان مستقلة علي الإنترنت،وأيضاًلإحساس الإنسان المصري بأنه لا بد من تغيير حقيقي،فالحياة أصبحت شبه مستحيلة. كل هذا وعوامل أخري هو ما أعلي مستوي القراءة،كما أن عودة الناس إلي الكتاب أمر طبيعي لأنّمصر أنجبت معظم الأدباء المهمين في العصر الحديث. لا يمكن لمصر أن تنجب أدباء كباراًبدون أن يكون فيها قرّاء كبار. في الثمانينيات والتسعينيات كانت الأزمة في كل المجالات بما فيها سوق الكتاب والمسرح والسينما،والسبب حالة من الإحباط التي جعلت المصريين مذعنين جداً. ولحسن الحظ أنّ مصر عبرت هذه الفترة المظلمة وعادت إلي حالتها الصحية الطبيعية.

وهل تري أنك حققت نقلة نوعية للأدب العربي في الخارج من خلال تصدر أعمالك قوائم الأكثر مبيعاًوحصدها لعدد كبير من الجوائز؟!

أنا فخور جداًبما أنجزته في الخارج،ليس لي ولا للأدب المصري،ولكن للأدب العربي عموماً. النجاح أكبر من "عمارة يعقوبيان" لقد نجحت في شيء آخر أعتقد أنه هو الإضافة الحقيقية. أنه لا يتم تقديمي في الغرب علي خلفية فولكلورية،نعم الأدب المصري_للأسف الشديد- كان يتم تقديمه علي هذه الخلفية،فالجمهور الغربي كان يقرأ كتّابه المفضلين من أنحاء العالم ثم يذهب إلي دار نشر صغيرة ليبحث عن هذه الصيغة الفولكلورية،تماماًكما تقدّمها له فرقة للتنورة. لقد قلل هذا من فرص الأدب العربي في الخارج وتقديمه للقارئ بشكل طبيعي.
الآن أنا فخور بأنه يتم تقديمي كروائي علي قدم المساواة من ناحية التقدير والنجاح بروائيين كبار،وقد حدث أنني مصري،جنسيتي العربية لا تفرق في هذه الحالة،بمعني أنهم لا يبحثون عن الفولكلور من خلف أعمالي،هذا هو الإنجاز الحقيقي،وماعدا ذلك ليس إنجازاً،أصبحت مثلي مثل أي روائي فرنسي أو إيطالي،وفكرة أنني مصري لا يغيّر شيئاًفي الأمر. هذه هي البداية الحقيقية،أن يتم تقديمك بشكل جيد لدي القراء والنقاد ودور النشر الكبري.

هل يمكن القول.. أنك فتحت الباب أمام آخرين لتتم ترجمتهم في الخارج؟!

بعد نجاح أعمالي طلبت إليّدور نشر كبري أن أرشّح لها أعمالاًأراها جيدة،ولكن لا بد من الإشارة هنا إلي أنّنشر الأدب العربي ظل لزمن طويل يتم في النطاق الأكاديمي،في الأغلب داخل الأقسام المتخصصة في الأدب العربي،وهكذا كان خارج دائرة النشر الحقيقية للأدب. من هنا لا بد أن نغيّر مفهومنا عن الترجمة،فمن الممكن أن يتم ترجمتك بواسطة مستشرق،وينتهي الأمر بطباعة ألف نسخة من عملك،ويتم إيداعها في قسم أو اثنين من أقسام الأدب العربي،ولكنك ستظل_كما قلت- خارج دائرة النشر الحقيقية،ولا يعرف القارئ عنك شيئاً!
في إيطاليا هناك دارا نشر أو ثلاث لو أنه تم النشر لك خارجها فأنتغير موجود أصلاً،وأنا الآن تتم ترجمتي عبر هذه الدور الكبري مثل أي كاتب إيطالي،وكل هذا فتح الباب لمن هم بعدي.

ما المشاكل المترتبة إلي النظر للأدب العربي من منظور الفولكلور؟!

حينما يتم تقديم الأدب العربي علي خلفية فولكلورية نصبح أمام أمرين،الأول أن الموضوع أهم من الفن،وبالتالي لو أنني كتبت رواية بطلتها سيدة فرنسية جاءت إلي مصر واستقرت بها وتزوجت بشخص مصري أجبرها علي الاختتان،ثم ماتت بسبب النزيف فإن هذه الرواية ستتم ترجمتها فوراً،لماذا؟! لأنها ستمثّل صكّاًبأننا متخلفون،فقد قطعنا بظر السيدة الراقية وقتلناها،في هذه الحالة الأدب ليس مهماًعلي الإطلاق..
الأمر الآخر أنك ستظلّ كروائي في دائرة المهتمين بالثقافة العربية كفولكلور لا كفن،وارتباطاًبهذا لم يعد خافياًأنّ هناك متعهداًلكل بلد،أقصد مستشرقاًيذهب إلي دولة ما ولتكن مصر،ويبحث عن الكتب التي تحقق رغبته،كتب الفولكلور،وفي الأغلب تظل ترجماته ضيّقة لا تخرج لدور النشر الكبري،وللصدق فإن الدور الكبري لا تهتم بمعايير المستشرقين،ولا تعنيها قصص الختان،وإنما ترسّخ لمعايير أدبية حقيقية إذا لم تتوفر فإنها تُحجم عن نشر العمل.
يضحك مضيفاً: كنت في إيطاليا أتناول العشاء مع مسئول أدبي بصحيفة إيطالية كبري كتب مقالة ممتازة عن "عمارة يعقوبيان"،وكانت بصحبتنا مستشرقة،وفجأة سألته:
-لماذا لا تشجّع الأدب العربي؟!
ورد عليها قائلاًباندهاش: ولماذا أشجّع الأدب العربي؟!
وسألته مجدداً: وهل أنت ضد الأدب العربي؟!
وقال: لست ضد الأدب العربي ولا معه،أنا مع الفن،لو أنّ لديك رواية جميلة أرسليها إليّ وأنا سأكتب عنها فوراًسواء كان من كتبها عربي أو هندي،هذا لا يفرق معي!!

إلي أي جيل تنتمي؟ وهل تشغلك هذه الفكرة أساساً؟!

نحن نسيء استعمال مصطلح الجيل،فهناك فارق بين الجيلين: الزمني والأدبي،الجيل الزمني يتشكل كل عشر سنوات،أما الجيل الأدبي فمشروع ليست له علاقة بالسن،وأضرب مثالاًفي هذا الإطار بجيل27في الأدب الإسباني،شكّل هذا الجيل مجموعة من الأدباء والشعراء والفنانين التشكيليين متفاوتي الأعمار،كانوا يهدفون إلي تغيير وجه الأدب الإسباني.
الجيل الأدبي إذن هو مشروع أدبي له ملامح واحدة،يشترك فيه الصغير والكبير،ولو أنك طبّقت هذا المعيار علي الرواية العربية فإنك لن تجد جيلاًينطبق عليه سوي جيل الستينيات،كان لهذا الجيل مشروع وهدف واحد،وقد حدث أن أعمار أبناء هذا الجيل متقاربة،وقد خرجوا في نور شمسين كبيرتين،أقصد نجيب محفوظ ويوسف إدريس،وكانت هناك أحداث وتغيّرات سياسية انتهت بنكسة67،هذه الأحداث كوّنت ملامحهم،وهم بالمناسبة ليسوا علي نفس القدر من الموهبة..
نجيب محفوظ لا ينتمي إلي أي جيل وأنا مثله،لا أعتقد أنني أنتمي إلي جيل أدبي بالمعني الذي شرحته،ولو كان ثمة مشروع يربطني بآخرين كنت سأنتمي إليه!

البعض يري أنك تعتمد علي نجاح "عمارة يعقوبيان" في بيع أعمالك اللاحقة. ما رأيك؟!

كما أنّ لديّ تقديراًومحبة من ملايين الناس،محبة تلخصها تسع وعشرون لغة تمت ترجمة أعمالي إليها،وثماني وسبعون طبعة،أقول: كما أنّ لديّ هذه المحبة علي مستوي الجمهور والنقاد فإنني أتفهم جيداًالمشاعر السلبية. كانت هذه المشاعر تؤذيني في البداية حتي اعتدتها وتأقلمت معها وأصبحت لا أعيرها انتباهاً..
والغريب أنّ هذه المشاعر السلبية تخرج في شكل اتهامات متناقضة،وسأشرح لك ما أقصده. المفروض أنّ النجاح الكبير لا يساعدك بل إنه يجعلك في مواجهة أزمة،لسبب بسيط،أنّ العمل حينما ينجح فإنه يُعلي من مستوي تطلّعات النقاد والقرّاء،وبالتالي تتم محاكمتك من نقطة عالية جداًفي العمل التالي. وفي الأغلب أنت تكون في مواجهة سؤال: كيف تتجاوز النجاح الكبير نفسياًوعملياً؟! وبالتالي فإن من لم يستطيعوا تجاوز النجاح هبطوا هبوطاًسريعاًجداً،وأضرب مثالاًبإيزابيل أليندي التي تهبط منذ ذهابها إلي الولايات المتحدة الأمريكية،وأنا أعلم من مسئولي دور النشر التي نتعامل معها أنا وإيزابيل أنّ هناك أزمة حقيقية تواجهها،فقد هبط مستواها ولم يعد القرّاء يقبلون علي أعمالها كما كان في السابق!

وما رأيك في تفسير ريشار جاكمون لنجاح هذه الرواية بفرنسا بأن القارئ وجد فيها حنيناًلعصر الاستعمار؟!

بيني وبين ريشار جاكمون مشاكل كبري،وكنت أتمني أن يتمتع بالإنصاف ويعلن هذه المشاكل.
لقد حدثت مواجهة في السوربون الصيف الماضي بيننا واتهمته خلالها بأنه ينفّذ أجندة سياسية محددة ولا يعتني بالفن إطلاقاً،وذكّرته بواقعة حدثت معي،وهذه الواقعة أسردها للمرة الأولي في الصحافة. ريشار جاكمون كان مسئول الترجمة في المركز الفرنسي5شارع الفواكه بالمهندسين خلال التسعينيات،وأذكر العنوان هنا رغبة في سرد كل التفاصيل لأنه أنكر الواقعة من أساسها. أرسلت لجاكمون أول عمل لي بعنوان "أوراق عصام عبد العاطي"،ووجدته يتحدّث عنها في صفحة الأدب بجريدة الأخبار قائلاًإنه صادف كاتباًمصرياً موهوباًهو علاء الأسواني،ولم يستطع النوم قبل أن يكمل عمله الفذ "أوراق عصام عبد العاطي" (في هذا العمل أستخدم صيغة المتكلم،والشخص الرئيسي في العمل "عصام عبد العاطي" يهاجم الثقافة العربية ومصر والمصريين،ونكتشف عبر توالي الأحداث أنه مضطرب نفسياًوينتهي به الأمر في مصحة للعلاج النفسي).
المهم أنني ذهبت إلي جاكمون بالمركز الفرنسي لأشكره علي كلامه مصطحباًمعي عدداًآخر من النسخ،وإذا به يقول لي: "نحن نترجم أعمالاًقليلة جداً"،وأثني عليّ بلقب "كاتب كبير" وقال إنه سيترجم العمل،ولكن بشرط واحد. سألته: ما الشرط؟! فقال: أن يتم تغيير نهاية الرواية بحيث لا يصبح البطل مجنوناً.
وعدت لسؤاله باندهاش كبير: "بتتكلم جد ولا بتهزر؟!" وبدأ يتعصّب وقال بحدّة: "هو أنت بتكتب أعمالاًمقدسة؟!".
قلت له: لو أن الرجل ما أصبح مجنوناًفإن معني كل هجومه علي الثقافة العربية والمصريين ووصفهم بالعبيد سيكون موضوعياًلأنه خارج من شخص سليم وموضوعي!
وقال لي: "وفيها إيه يعني؟!".
وقلت له: لو أنك تريد رواية بهذا المعني فلتكتبها أنت!
وسألني: أهذا رأيك النهائي؟!
وأجبته: نعم،وأخذت النسخ التي أحضرتها معي وغادرت!
المهم كان هناك أسبوع للاحتفال بشخصي المتواضع في السوربون،كنت فخوراًبهذا الأمر،أن هؤلاء الأساتذة المهمين يجتمعون ليدرسوا ما الذي صنعته في الأدب العربي. وجدت ريشار هناك،وبدأ يتحدّث بطريقةغير موضوعية،وهاجمني بعنف،وتحدّثتُ،وأكدت له أمامهم أنني سأذكر واقعة أتحدّاك أن تنكرها أو تنفيها،وبدأت أسرد الواقعة السابقة وسط صمت الأساتذة الذين بدوا وكأنّ علي رءوسهم الطير،ووصل الموضوع بسرعة إليهم لأنني أتحدّث الفرنسية بطلاقة.. وسألته في النهاية: "حصل ولا ماحصلش؟!" وردّ: أنا لا أتذكر!!
قلت لهم: هذا نموذج واضح لما يتم حيال الأدب العربي،هذا كان مسئول النشر بالمركز الفرنسي وهذه كانت طريقته في النشر،كان يريد موضوعات معيّنة،وإزاء هذا ألغي إحساسه وذائقته الفنية،وأقول علي مسئوليتي،كان ريشار جاكمون يلعب دوراًسياسياًفي مصر والدور الذي لعبه لا علاقة له بالأدب من قريب أو من بعيد.
هل تتذكر رواية "الصقّار"؟ (الرواية للكاتب سميرغريب علي) لقد نشر ريشار تغطية لهذه الرواية في لوموند لمجرد أنّ بطل الرواية تطاول علي القران الكريم،وما فعله يدل علي طريقة تفكيره ومنهجه،هذا الرجل لا علاقة له بالأدب إطلاقاً،وقد ساندني أساتذة السوربون ضد ريشار،ولم يستطع النفي،وجاءني في "ريسيبشن" أقيم بعد الجلسة التي أتحدّث عنها وقال لي: أنا لا أتذكّر القصة التي حكيتها تماماً،وقلت له: نحن هكذا سندخل في نطاق العجائب،لو أنك لا تتذكر فأنت لست ريشار،وأنا لست علاء. وأكرر،أنا لا أعتبر جاكمون ناقداًأدبياً،ولكنه شخص جاء إلي مصر بتكليف سياسي،وبناء علي هذه التكليفات السياسية كان يقرر مهامه الأدبية!
لقد سألته مرة: لماذا لا تترجم أعمال بهاء طاهر؟ فقال لي:أنا لا أحب أعماله!
ويضيف: من أسباب الهجوم علي "عمارة يعقوبيان" في ألمانيا فكرة التعاطف مع الإرهابي،وهم يعتبرون أي حماس للأدب العربي عمل موجّه ضد إسرائيل،لقد قالوا إن الرواية ستجعلنا نتعاطفمع من سيقتلوننا.
الأدب وسيلة تعاطف لا وسيلة حكم،تعاطف حتي مع الذين يرتكبون الأخطاء. كان دستيوفسكي سجيناًفي سيبريا عام1849مع القتلة واستطاع بعبقريته الفذة أن يخرج مناطق شديدة الإنسانية من هذه الشخصيات الإجرامية في عمله البديع "ذكريات من بيت الموتي". الأدب يجعلك تتعاطف قبل أن تحكم،وكلام ريشار جاكمون ليست له علاقة بهذا. كان مسئولاًسياسياًوتركت له الحكومة الفرنسية مهمة لتنفيذها أنا وهو والمقربون منه يعرفونها جيداً.

هل تحكم دائرة الاستشراق علي الأعمال الأدبية من منظور سياسي؟!

كنت في إحدي دول الشمال،وشاركت في أمسيات ثقافية ناجحة جداًحول "شيكاغو". جمعني لقاء بالناشرة وبمستشرقة. الأخيرة قالت لي: هل قرأت رواية كذا لفلان؟! قلت: نعم. سألتني: وما رأيك؟! أجبت: رواية جيدة.. هل قرأتيها؟! قالت: لا،ولكن سأترجمها لأن هناك أشخاصاًكثيرين أخبروني بأنها رواية جيدة،كما أنها تصف معاناة الأقباط داخل مصر! قلت: أنا قلت إنها رواية جيدة،ولكنها لا تتحدّث عن معاناة الأقباط،بالعكس.. الرواية تكشف عن تعايشهم مع المسلمين وتعرضهم لنفس المشكلات التي يعانونها.
سألتني: أليس كاتبها قبطياً؟! ثم طلبت مني رقم هاتفه.
رددت وأنا أفتح "الموبايل" لأمنحها الرقم: نعم،أعرفه،وأعرف أنهغيّر دينه،وعموماًسواء كان مسيحياًأو مسلماًهو شخصغير متديّن.
وحينما هممت بإعطائها الرقم وجدتها لا تريده وتخبرني أنهاغيّرت رأيها بشأن ترجمة الرواية. لقد قررت هذه المستشرقة ترجمة عمل لم تقرأه لمجرد أنها سمعت أنه يتحدّث عن معاناة الأقباط،ثم قررت العدول عن قرارها لأن الرواية لا تتحدث عن هذا ولأن كاتبها أصبح مسلماً. هذه ليست شائعة وإنما واقعة حدثت معي بالفعل،وهي تكشف الدائرة الاستشراقية الجهنمية التي أفلت منها عدد قليل جداً،منهم نجيب محفوظ،جمال الغيطاني،ومحمود درويش،هذه بعض الأسماء،وهناك آخرون،وأنا عموماًفخور بأن ألحق بهذا الرجل،نجيب محفوظ.

وما تأثير هذه الدائرة علي الأدب العربي؟!

الأخطر أنك تصنع كتابة زائفة،هناك أشخاص يكتبون طبقاًللمعايير،والنجاح الحقيقي أن تفلت من هذه الدائرة الجهنمية الخانقة التي لا بد من مواجهتها،ومن يستحقون الإفلات كثيرون.
هناك مشكلة تأتي من بعض،أقول بعض العرب المسئولين في الغرب. مصر كبيرة جداً،والعلاقة بها إما حب شديد،أو فتور وضيق. هؤلاء الذين أقصدهم يضايقهم نجاح المصريين علي مستوي الترجمات والجوائز والمشاركة بالمؤتمرات،ويُخرجُمن داخلهم المشاعر السلبية،وبعضهم يسعي لتهميش حجم الأدب المصري وهو كبير جداًلأن مصر حجمها كبير. الأدب المصري يشكل ركيزة للأدب العربي والمفروض أنّأي نجاح للمصريين يسعد العرب جميعاً.

ما أمراض الثقافة المصرية من وجهة نظرك؟!

يأتي علي رأس هذه الأمراض علاقة المثقفين بالنظام. نتيجة لسياسة وزارة الثقافة في إدخال المثقفين إلي الحظيرة نشأ نوع نادر من المثقفين،المثقف الذي يناضل في قضايا الأدب ولا يناضل في قضايا الواقع،مثقف يعمل مسيرة احتجاجاًعلي دعوي مصادرة النسخة الأصلية لألف ليلة وليلة،ولكن عندما يتم يتم سحل المواطنين وتزوير الانتخابات لا تسمع له حسّاًمن قريب أو بعيد. المثقف الذي يسكت علي حق الناس خائن،نحن جميعاًتعلمنا في الجامعة،كنت أدفع في العام التعليمي بكلية الطب16جنيهاًونصف الجنيه. في الجامعات الخاصة أصبحت السنة التعليمية بخمسين ألف جنيه. الفارق دفعه المواطنون،وأنا حينما تكون لي كلمة مسموعة لماذا لا أتضامن مع من دفعوا لتعليمي ضد من يحاولون سلبهم حقوقهم؟!
للأسف نحن ننفرد بفكرة المثقف الذي يسعي في ركاب الدولة نهاراً،وليلاًيرفع صوته بالدفاع عن حرية التعبير،وقد كان موقف ماركيز من الانتفاضة الفلسطينية أقوي وأكبر من مواقف أدباء عرب كبار،لأن ماركيز يعي جيداًأنّالمثقف موقف.

وما تفسيرك لظاهرة التديّن الشكلاني التي أغرقت المجتمع المصري؟!

كان لدينا فهم خاص للإسلام أرساه المفكر الإصلاحي المستنير محمد عبده. لقد خلص العقل المصري من الخزعبلات وجعل من الدين حافزاًلا عبئاً،وبالتالي انطلقت مصر في القرن العشرين انطلاقة مدهشة،كانت لها الريادة في جميع المجالات،من أول طيّار مروراًبالمسرح والسينما والصحافة،حتي النابغون من العرب كانوا لا بد وأن يعبروا من خلالها. يعقوب صنوع،وجورجي زيدان وغيرهما.
الدين كان يعني الحق،العدل،المساواة،الحرية،الأمانة،ولكن منذ بداية الثمانينيات جاء فهم آخر يناهض فهمنا للدين،هو الفهم الوهابي الذي اختصر الدين في مجموعة من الإجراءات،أصبح عليك لكي تكون متديناًأن تقوم بمجموعة إجراءات،تشبه بالضبط إجراءات الإعلان عن تأسيس شركة تجارية،وأصبح ثمانون بالمائة من التوجّه الجديد خاص بجسد المرأة. الآن أصبحت بالمجتمع المصري معركتان،واحدة من أجل التغيير الديمقراطي،وأخري تدافع فيها مصر عن ثقافتها وفهمها المستنير للإسلام،وهي معركة ضارية،وأزعم أنه لولا أنّالثقافة المصرية قديمة وراسخة لنجحت أموال النفط التي تروّج للمذهب الوهابي في جعل كل نساء مصر منتقبات!

أخيراً.. هل تكتب عملا روائياً جديداً؟!

نعم،ولكنني أستغرق سنوات في كتابة الرواية. لقد رسخ مفهومغريب عند بعض الكتّاب خاص بفكرة الكم إزاء الكيف،أنّمن كتب ثلاثين رواية أفضل من صاحب أربع روايات،وهو مفهوم لا يوجد بالعالم كله. أي كاتب كبير نادراًما يتخطّي حاجز العشر روايات،من ماركيز إلي دستويفسكي إلي آخرين. كان محفوظ نموذجاً نادراً.
الرواية شيء ثمين وعزيز جداً،وأنت قد تكتب رواية فتغيّر وجه الأدب. فلوبير فعل هذا ب"مدام بوفاري". كتبها في خمسة أعوام من العمل المتواصل. ومارسيل بروست ب"البحث عن الزمن الضائع". استغرقت منه عشرين عاماً.
أتمني الاهتمام بالكيف لا الكم،الأدب العربي يستحق أن يكون أدباًعالمياً،عندنا مواهب كبري ولكن الأدب العالمي له معايير،القضية ليست مؤامرة بالكامل،وبالتالي من يكتب رواية_وأنا لا أقدّم نفسي نموذجاً- عليه أن يحتشد لهذه الرواية،ويقضي وقتاًطويلاًفي البحث،حتي يحقق معياراًمن معايير الأدب العالمي. هذا ما أسعي لنقله إلي الأدباء الشبان. أؤكد لهم أن فكرة إصدار أعمال صغيرة متلاحقة باعتبارها روايات فكرةغير مفيدةلا للأدب ولا للأديب.

المنسّق الأصالي
مشرف
مشرف

تاريخ الميلاد : 10/01/1987
العمر : 31
العمل و المؤهل الدراسي : أصالي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: علاء الأسواني يفتح النار علي الغرب والاستشراق والمثقفين الخونة:مصر علي دكة الاحتياطي

مُساهمة من طرف محمود إبراهيم الأصالي في الجمعة أبريل 29, 2011 12:12 pm

فاقد الشئ لا يعطيه
تحياتي لك ولي عودة ان شاء الله

محمود إبراهيم الأصالي
عضو

تاريخ الميلاد : 09/08/1988
العمر : 30
العمل و المؤهل الدراسي : ملاح
الدولة : مصر/الساحل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى