مَجْمَعُ الأصَالةِ
أهلاً بالأصاليّ الذي يؤمن بالفارق ذوقياً لرفعة أمة الضاد..هيا لنبنِ الحلم الذوقيَّ....سنرتفع سوياً بالتعاضد ودخول الجدية ؛
لنلتقط مجدنا..

وليد صابر شرشير


https://imgfast.net/users/1611/18/91/85/smiles/455625.jpg
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» كيف نرتب طبقات الأصلاء؟؟
الثلاثاء فبراير 03, 2015 4:16 pm من طرف محمد الصالح الجزائري

» صنعاء :: شعر :: صبري الصبري
الجمعة سبتمبر 26, 2014 5:03 am من طرف صبري الصبري

» مآسينا :: شعر :: صبري الصبري
الثلاثاء مارس 04, 2014 1:12 am من طرف صبري الصبري

» الأزهر يتحدث
السبت أغسطس 10, 2013 12:29 pm من طرف صبري الصبري

» عشقتها :: شعر :: صبري الصبري
الأربعاء أبريل 03, 2013 2:48 pm من طرف صبري الصبري

» أفٍ لكم :: شعر :: صبري الصبري
الخميس مارس 28, 2013 3:53 am من طرف صبري الصبري

» الشيخ العريفي :: شعر :: صبري الصبري
الأحد يناير 13, 2013 2:13 pm من طرف صبري الصبري

» إشراقات الحج :: شعر :: صبري الصبري
الجمعة أكتوبر 19, 2012 1:26 pm من طرف صبري الصبري

» قهر المحبة :: شعر :: صبري الصبري
الإثنين أكتوبر 08, 2012 1:29 pm من طرف صبري الصبري

» إبليس ينشط :: شعر :: صبري الصبري
السبت أغسطس 25, 2012 4:34 pm من طرف صبري الصبري

نحن ننمى اللغة العربية وننسف عصر الجاهلية

الأحد يونيو 07, 2009 11:48 am من طرف إيهاب منصور

نحن ننمى اللغة العربية وننسف عصر الجاهلية

تعاليق: 2

هام جدا .. أرجو التثبيت :: صبري الصبري

الخميس ديسمبر 30, 2010 4:57 pm من طرف صبري الصبري

يُـجـري الآن تصويت في ألمانيا من أجل الاعتراف بالدين الإسلامي كدين أساسي كـ اليهودية والنصرانية، هذا …


[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 2

الحداثة الصحيحة [خواطر للتأمل (2)] بقلم سعيد سليمان:

الإثنين يوليو 26, 2010 5:18 pm من طرف سعيد سليمان


الحداثة الصحيحة [خواطر للتأمل (2)] بقلم سعيد سليمان:







مما لاشك فيه أن دور الأديب في المجتمع هو أخطر الأدوار
جميعا؛ فهو …


[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 6

رسالتي لبعض الحداثيين/وليد صابر شرشير

الثلاثاء يناير 13, 2009 4:49 am من طرف Admin

بسم الله الرحمن الرحيم



ثم إنا قد نعلو أشواطاً في مديد القول وغلوّ الإبداع..ونكسب ود النخبة المتبوءة الساحة …


[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 4

الحداثة الصحيحة (خواطر للتأمل) بقلم سعيد سليمان:

الخميس يوليو 01, 2010 3:33 pm من طرف سعيد سليمان

الحداثة الصحيحة (خواطر للتأمل) بقلم سعيد سليمان:

إن العقل الواعي لا يرفض الحداثة كونها اصطلاحا فنيا. …


[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 27

ما بين الشعر والنظم،وما بين النظم وما إليه

الأربعاء يناير 20, 2010 10:08 am من طرف Admin

ما بين الشعر والنظم،وما بين النظم وما إليه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أولاً وقبل أن أخوض في ردي على …

[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 1

صورة أصالية

الأحد يناير 31, 2010 11:48 pm من طرف محمد خليل

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

تعاليق: 0

نحن لا نستورد الذوق

الجمعة مايو 22, 2009 1:34 am من طرف Admin

نقول بكل أصالتنا:

نحن لا نستورد الذوقَ،بل نصدّره!!

تعاليق: 0

هلموا فاق المجمع وهب الطير من الوكن

الخميس يناير 22, 2009 7:37 am من طرف Admin

بسم الله الرحمن الرحيم

لمّا أقمنا مجمعنا وحققنا نتائج طيبة من حيث الشعور الغامر للأصاليين الأفذاذ …


[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 1

تصويت

هل تريد أن تكون أصاليّاً بحق؟!

 
 
 
 

استعرض النتائج

من نحن؟

مَجْمَعُ الأصَالةِ للأدب والذوق العربيّ الأصيل..وتصنيف المبدعين من حيث نظرية الأصالة العربية.. وهى جمعيّة أدبية موثّقة لها قانونها ونظريتها....
المؤسس/وليدصابر شرشير


إدارة المجمع
 

وقضى ربك - قصة قصيرة

اذهب الى الأسفل

وقضى ربك - قصة قصيرة

مُساهمة من طرف جميل السلحوت في الأربعاء ديسمبر 31, 2008 4:33 am

جميل السلحوت :

قصة قصيرة
وقضى ربك...

يعيش سعيد مع زوجته واطفاله الثلاثة ووالده العجوز . الأسرة متحابة وسعيدة ... كلهم يتمازحون ويمرحون ، ويجلسون أمام شاشة التلفاز ليلاً إلا أبا سعيد الذي يبقى مستلقياً على فراشه تحت وطأة أمراض الشيخوخة ، والوحدة التي أصبح يعاني منها بعد وفاة زوجته أمّ سعيد منذ ثلاثة أعوام .
زوجة سعيد تقدم وجبات الطعام لوالد زوجها بانتظام وفي أوقات محددة . أمّا سعيد فيكتفي بطرح تحية الصباح على والده قبل أن يذهب الى عمله ، وتحية المساء عندما يعود . وأبو سعيد لا يغادر فراشه إلا الى الحمام لقضاء الحاجة متكئاً على جدران المنزل وبصعوبة بالغة ، وأيام الجمعة يساعده ابنه سعيد بالاستحمام واستبدال الملابس، لكن حالته الصحية تزداد سوءاً يوماً بعد يوم حتى صار قعيد الفراش ، لا يقوى على تحريك أطرافه .
أبو سعيد مُمدد على فراشه وشريط ذكرياته يدور دون توقف ، أحلام وردية ترسم بسمة على شفتيه، وهو يتذكر أيام الصّبا والشباب ، فيشعر بالرضا عن نفسه ، مطمئناً أن هذه سُنّة الحياة ، وأنه سيلاقي وجه ربه راضياً مرضياً، بينما سعيد حزين على وضع أبيه الصحي ، فكان يصلي الفجر ، ويحضر قهوة الصباح والإفطار لوالده ، يُطعمه ويسقيه بيديه ، ويقوم بتحميمه، ويُبدل له ملابسه قبل أن يذهب الى عمله ، وبعد أن يوصي زوجته برعاية والده .
وعندما يعود مساءًا يطعمه وجبة العشاء، ويحممه مرةً أخرى، ويبدل له ملابسه ، فيردد الوالد الله يرضى عليك يا ابني مرات كثيرة ، فيشعر سعيد أن الحياة تبتسم له ، فيلجأ إلى كتاب الله يقرأ ما تيسّر من آي الذكر الحكيم ، داعياً الله بالختام أن يفرج كرب والده ، وذات يوم قرأ قوله تعالى : " وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا ، إمّا يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما ، فلا تقل لهما أفٍ ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريماً ، واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا " فترقرت الدموع في عينيه، وهو يتذكر والدته المرحومة التي قضت نحبها عندما توقف قلبها دون سابق إنذار ، فسأل الله لها الرحمة ، وصمّم أن يقوم برعاية والده خير رعاية حتى يختاره الله الى جواره ، وحرصاً منه على عدم التقصير في حق والده، ذهب إلى أحد الحكماء للإستشارة وطلبا للنصيحة ، فشرح للحكيم حال والده، وأخبره بأنه يقوم بإطعامه ثلاث وجبات في أوقاتها ،ويحممه ويستبدل ملابسه صباح مساء ، فقال له الحكيم: أنت مقصر مع والدك ، إنتبه لقصورك وعدّله قبل فوات الأوان .. فشكر سعيد الحكيم وعاد إلى بيته حزيناً .. وقرر أن يأخذ إجازة من عمله ليتفرغ لخدمة والده ، وأصبح يُطعم والده خمس وجبات، ويحممه ثلاث مرات يومياً .. وبعد أسبوع عاد الى الحكيم وأخبره بما يقوم به في رعاية والده .. فقال له الحكيم ما قاله له في المرة الأولى . فعاد سعيد إلى بيته مهموماً مغموماً، وقرر أن يُبقى الطعام أمام والده طيلة النهار، وألا يأكل هو وزوجته وأطفاله إلا ما يتبقى بعد أن يشبع والده ، وأن يقوم بتحميمه واستبدال ملابسه خمس مرات في اليوم .. وبعد الأسبوع الثاني عاد الى الحكيم نفسه، وأخبره أن والده قد توفاه الله، فقال له الحكيم : ادعُ ربك له ولك بالغفران والرحمة، فقد قصرت معه يا بني . فاحتار سعيد بأمر الحكيم وسأله : وماذا كان بإمكاني أن أفعله ولم أفعله حتى أتلافى التقصير ؟؟ فأجاب الحكيم : عندما كنت قاصراً في طفولتك كان - رحمه الله - يرعاك بشكل فائق ،ويدعو الله لك بطول العمر وبالسعادة،منتظرا اليوم الذي تكبرفيه وتصير شابا، بينما أنت كنت ترعاه وأنت تـتأفف منه، وتدعو الله بأن يرحمه ويستعجل بوفاته .. وهناك فرق بين من تدعو له بالموت بينما هو يدعو لك بالحياة .. فبكى سعيد حتى احمرت عيناه وتأكد أنه كان مقصرا في رعاية والده .
avatar
جميل السلحوت
أصاليٌّ
أصاليٌّ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وقضى ربك - قصة قصيرة

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء ديسمبر 31, 2008 5:33 am

الأستاذ/جميل السلحوت..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أيها الأديب المؤثّر..كلماتك مرتّبة بدربة في سياقٍ محبوكٍ متسلسل..وتناصك واضح المهارة...حان الوقت لنرجع العبرة في القص دون خشية..أن نترجم خبراتنا دون أن نقلّد منتجاً غربيّاً بلا سمة..أن نبلور ذاتنا من تراثنا وخاماتٍ في ذوقنا عالية الجودة...
ما الجودة في القص من وجهة النظرية الأصاليّة إلا الإمتاع والتشويق والنفع،لا الحذلقة واللاوعي واللاشكل..فالفرق واضح مع أصيل يبدع ليحافظ على هويّته..وآخر مدّعٍ بالتجديد والحداثة وما هو في أحسن حالاته إلا مقلّد..
الأمة تحتاج تلك العبرة المصاغة في قالب الإبداع بحنكة ومهارة..ولا نحتاج لأيّ متشدّقٍ قائل: الإبداع لا يبقى إبداعاً إلا عندما ينأى عن الوعظ ..الأدب يجب أن يرقى عن الدين لتتخبّط الشياطين..!!!
باسم الأصالة أشدّ على كلتا يديك محيّياً..فالأمة تحتاج مجمعاً من نفوس من مستوى التماذج والأريحية بين كلا من الكاتب والمتلقي لا قطع الصلة حتى قُطعنا كلنا...أرحّب بك في بيتك الإبداعيّ ومعاً لترقى الأمة..

حيّاك الله وبيّاك والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوكم
avatar
Admin
الإدارة
الإدارة

العمل و المؤهل الدراسي : رئيس مجلس الإدارة
الدولة : مصر
admin رئيس مجمع الأصالة

وسام
أصاليٌّ:
10/10  (10/10)

http://magmaa.3arabiyate.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى