مَجْمَعُ الأصَالةِ
أهلاً بالأصاليّ الذي يؤمن بالفارق ذوقياً لرفعة أمة الضاد..هيا لنبنِ الحلم الذوقيَّ....سنرتفع سوياً بالتعاضد ودخول الجدية ؛
لنلتقط مجدنا..

وليد صابر شرشير


http://r16.imgfast.net/users/1611/18/91/85/smiles/455625.jpg
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» كيف نرتب طبقات الأصلاء؟؟
الثلاثاء فبراير 03, 2015 4:16 pm من طرف محمد الصالح الجزائري

» صنعاء :: شعر :: صبري الصبري
الجمعة سبتمبر 26, 2014 5:03 am من طرف صبري الصبري

» مآسينا :: شعر :: صبري الصبري
الثلاثاء مارس 04, 2014 1:12 am من طرف صبري الصبري

» الأزهر يتحدث
السبت أغسطس 10, 2013 12:29 pm من طرف صبري الصبري

» عشقتها :: شعر :: صبري الصبري
الأربعاء أبريل 03, 2013 2:48 pm من طرف صبري الصبري

» أفٍ لكم :: شعر :: صبري الصبري
الخميس مارس 28, 2013 3:53 am من طرف صبري الصبري

» الشيخ العريفي :: شعر :: صبري الصبري
الأحد يناير 13, 2013 2:13 pm من طرف صبري الصبري

» إشراقات الحج :: شعر :: صبري الصبري
الجمعة أكتوبر 19, 2012 1:26 pm من طرف صبري الصبري

» قهر المحبة :: شعر :: صبري الصبري
الإثنين أكتوبر 08, 2012 1:29 pm من طرف صبري الصبري

» إبليس ينشط :: شعر :: صبري الصبري
السبت أغسطس 25, 2012 4:34 pm من طرف صبري الصبري

نحن ننمى اللغة العربية وننسف عصر الجاهلية

الأحد يونيو 07, 2009 11:48 am من طرف إيهاب منصور

نحن ننمى اللغة العربية وننسف عصر الجاهلية

تعاليق: 2

هام جدا .. أرجو التثبيت :: صبري الصبري

الخميس ديسمبر 30, 2010 4:57 pm من طرف صبري الصبري

يُـجـري الآن تصويت في ألمانيا من أجل الاعتراف بالدين الإسلامي كدين أساسي كـ اليهودية والنصرانية، هذا …


[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 2

الحداثة الصحيحة [خواطر للتأمل (2)] بقلم سعيد سليمان:

الإثنين يوليو 26, 2010 5:18 pm من طرف سعيد سليمان


الحداثة الصحيحة [خواطر للتأمل (2)] بقلم سعيد سليمان:







مما لاشك فيه أن دور الأديب في المجتمع هو أخطر الأدوار
جميعا؛ فهو …


[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 6

رسالتي لبعض الحداثيين/وليد صابر شرشير

الثلاثاء يناير 13, 2009 4:49 am من طرف Admin

بسم الله الرحمن الرحيم



ثم إنا قد نعلو أشواطاً في مديد القول وغلوّ الإبداع..ونكسب ود النخبة المتبوءة الساحة …


[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 4

الحداثة الصحيحة (خواطر للتأمل) بقلم سعيد سليمان:

الخميس يوليو 01, 2010 3:33 pm من طرف سعيد سليمان

الحداثة الصحيحة (خواطر للتأمل) بقلم سعيد سليمان:

إن العقل الواعي لا يرفض الحداثة كونها اصطلاحا فنيا. …


[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 27

ما بين الشعر والنظم،وما بين النظم وما إليه

الأربعاء يناير 20, 2010 10:08 am من طرف Admin

ما بين الشعر والنظم،وما بين النظم وما إليه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أولاً وقبل أن أخوض في ردي على …

[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 1

صورة أصالية

الأحد يناير 31, 2010 11:48 pm من طرف محمد خليل

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

تعاليق: 0

نحن لا نستورد الذوق

الجمعة مايو 22, 2009 1:34 am من طرف Admin

نقول بكل أصالتنا:

نحن لا نستورد الذوقَ،بل نصدّره!!

تعاليق: 0

هلموا فاق المجمع وهب الطير من الوكن

الخميس يناير 22, 2009 7:37 am من طرف Admin

بسم الله الرحمن الرحيم

لمّا أقمنا مجمعنا وحققنا نتائج طيبة من حيث الشعور الغامر للأصاليين الأفذاذ …


[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 1

تصويت

هل تريد أن تكون أصاليّاً بحق؟!

 
 
 
 

استعرض النتائج

من نحن؟

مَجْمَعُ الأصَالةِ للأدب والذوق العربيّ الأصيل..وتصنيف المبدعين من حيث نظرية الأصالة العربية.. وهى جمعيّة أدبية موثّقة لها قانونها ونظريتها....
المؤسس/وليدصابر شرشير


إدارة المجمع
 

«العمل التطوعي»

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

«العمل التطوعي»

مُساهمة من طرف إيهاب منصور في الجمعة أبريل 24, 2009 1:11 pm

يعتبر «العمل التطوعي» ركيزة اجتماعية أساسية في بناء المجتمع، وله دور محوري في تنميته من حيث كون «العمل التطوعي» نمطاً من العمل الاجتماعي والثقافي والسياسي في المجتمع من جهة والدولة من جهة أخرى. وقد ظهرت أنشطة التطوع بصور متعددة وبأشكال مختلفة وفي ميادين متباينة على مدى العصور منها التعليم والصحة والتنمية الاجتماعية والاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة كالأيتام والأرامل في مختلف المجتمعات، وقد اهتمت الجمعيات في العصر الحديث «بالعمل التطوعي» وأنشئت لذلك جمعيات أهلية وخيرية تتنوع أنشطتها ومجالات خدماتها حسب حاجة المجتمع وأولوياته ومن ذلك الأنشطة الثقافية والأدبية والدعوية والخدمات الصحية والتدريبية وتنمية المجتمع. ويحدد مفهوم «التطوع» المقدار والمدى التطوعي في مختلف المجالات، حيث يُفهم من مصطلح «التطوع» وتعريفه من قبل المختصين أنه: ما يتبرع به الفرد من ذات نفسه، مما لا يلزمه فرضه، وهو العمل باندفاع ذاتي بعيداً عن الإكراه والإلزام الخارجي، وهو كذلك، التضحية بالوقت أو الجهد أو المال أو الخبرة والمعلومات دون انتظار عائد مادي، وهو كذلك نشاط اجتماعي يقوم به الأفراد، بشكل فردي أو جماعي من خلال الجمعيات والمؤسسات الأهلية والخيرية، وتختلف نوعية العمل التطوعي «المنظم» عن «غير المنظم» فيما يتعلق بطبيعة العمل ومفاهيمه وضوابطه ولوائحه التنظيمية وحوافزه وآليات التطبيق. ويتفق المختصون في مجال «العمل التطوعي» على مرتكزات أساسية أهمها:
1- القناعة بجدوى «العمل التطوعي» في تنمية المجتمع وخدمته وتنمية الإنسان والارتقاء به.
2- توفر الرغبة الملائمة لممارسة نوع العمل التطوعي هو التضحية بالوقت
أو الجهد أو المال دون عائد مادي


من «العمل التطوعي» لدى المتطوع.
3- توفر درجة من الثقافة والاطلاع والقدرة على أداء العمل التطوعي لدى المتطوع.
4- عدم التمييز بين الفئات الاجتماعية، وتطبيق مبدأ المساواة والعدالة في توفير الخدمة التطوعية.
وفي ضوء كل ذلك من تعريف ومجالات واستحقاقات متعددة، تظهر الحاجة إلى وضع مقاييس ومعايير عقدية وأخلاقية وتنظيمية تشمل عناصر شتى منها البذل والعطاء ضمن معطيات «الرابطة التطوعية» في المجتمع وعلاقاتها الاقتصادية والتعليمية والصحية والاجتماعية، ومسؤوليات الجهات الحكومية وغير الحكومية في هذه المجالات، وارتباط «العمل التطوعي» بمؤسسات المجتمع المدني الخيرية وتأطير فعالياتها فيها من جهة، ومجالات الحياة المختلفة من جهة أخرى.
كما يصبح من اللازم ربط التطوع «بمنظمة تطوعية» تعتمد على التمويل التطوعي وتقدم خدماتها بدون عائد مادي، وتصمم سياساتها، وتوجه أنشطتها وتنفذ برامجها ضمن إطار يراعي أساسيات «العمل التطوعي» ودوره في النهوض بمختلف أوجه خدمات المجتمع والمساهمة في تلبية حاجاته ويراعى في ذلك تفعيل مفهوم «العمل التطوعي المنظم» في تحقيق التنمية في المجتمع وتنشيط المشاركة المجتمعية الواعية بالمنظور التطوعي المتميز والفعال كدعامة أساسية للمشاركة الأهلية في جهود التنمية ومسايرة المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية وسد النقص في جوانب الحياة المعيشية المعاصرة وتفعيل مبدأ التكافل الاجتماعي الذي تحث عليه الشريعة الإسلامية السمحة وتحافظ عليه والأعراف والتقاليد والعادات الاجتماعية في المجتمع الإسلامي لما في ذلك من التقرب إلى الله }إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاءً ولا شكوراً| الإنسان: آية/9.
وقد اهتمت المجتمعات المعاصرة بالعمل التطوعي، حيث تم طرح -على المستوى الدولي- برنامج الأمم المتحدة التطوعي في العام 1967م، وتم إقرار هيئة دولية للمتطوعين وتشكيلها في العام 1971م وتطورت العملية التطوعية وتجذرت في مجتمعات شتى حتى أصبحت من «عناوين» التقدم والتنمية المعاصرة.
وفي المملكة العربية السعودية، ينمو العمل التطوعي المنظم يوماً بعد يوم، حتى زادت الجمعيات الخيرية- لعمل تطوعي منظم- عن (230) جمعية مرخص لها حتى تاريخه، كما أن الأعمال ذات الصفة التطوعية تتواجد في مختلف الساحات التعليمية والصحية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها، ومع ذلك لا يوجد نظام «للعمل التطوعي» يغطي مختلف جوانبه التنظيمية وإجراءات عمله وما يرتبط بذلك من قضايا وتوجهات ومواكبة للتغيرات المجتمعية المعاصرة، وتقييم وتقويم مقومات ومعوقات «العمل التطوعي» في المجتمع السعودي، والإفادة من الخبرات والتجارب الإقليمية والعالمية الى جانب إبراز ودعم مجالات «العمل التطوعي» في ومن خلال جمعيات النفع العام والجمعيات المهنية والتخصصية.
ولذلك فالحاجة ماسة إلى «نظام وتنظيم ومنظمة» للعمل التطوعي «المؤسساتي» يطور مفهومه ووسائله وطرقه ويحث عليه كنماء للفرد وتنمية المجتمع وضمان تكافله وتذلل المعوقات التنظيمية والإدارية والمالية والتشريعية ودعم متلازمة الأمن والتنمية في المجتمع وتفعيل دور الشباب في العمل التطوعي ونشر ثقافته وإبراز التراث والأدبيات التي تحث على العمل التطوعي وصولاً إلى تحقيق الترابط المجتمعي وتجسيد الدوافع العقدية والأخلاقية والإنسانية في هذا السبيل، وهو ما يتسق مع توجه حكومة خادم الحرمين الشريفين لتعظيم الاستفادة من الجهود الخيرية لخدمة البلاد والعباد.. والله الهادي إلى سواء السبيل
avatar
إيهاب منصور
براعمُ المجمعِ


وسام
أصاليٌّ:
10/10  (10/10)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى