مَجْمَعُ الأصَالةِ
أهلاً بالأصاليّ الذي يؤمن بالفارق ذوقياً لرفعة أمة الضاد..هيا لنبنِ الحلم الذوقيَّ....سنرتفع سوياً بالتعاضد ودخول الجدية ؛
لنلتقط مجدنا..

وليد صابر شرشير


http://r16.imgfast.net/users/1611/18/91/85/smiles/455625.jpg
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» كيف نرتب طبقات الأصلاء؟؟
الثلاثاء فبراير 03, 2015 4:16 pm من طرف محمد الصالح الجزائري

» صنعاء :: شعر :: صبري الصبري
الجمعة سبتمبر 26, 2014 5:03 am من طرف صبري الصبري

» مآسينا :: شعر :: صبري الصبري
الثلاثاء مارس 04, 2014 1:12 am من طرف صبري الصبري

» الأزهر يتحدث
السبت أغسطس 10, 2013 12:29 pm من طرف صبري الصبري

» عشقتها :: شعر :: صبري الصبري
الأربعاء أبريل 03, 2013 2:48 pm من طرف صبري الصبري

» أفٍ لكم :: شعر :: صبري الصبري
الخميس مارس 28, 2013 3:53 am من طرف صبري الصبري

» الشيخ العريفي :: شعر :: صبري الصبري
الأحد يناير 13, 2013 2:13 pm من طرف صبري الصبري

» إشراقات الحج :: شعر :: صبري الصبري
الجمعة أكتوبر 19, 2012 1:26 pm من طرف صبري الصبري

» قهر المحبة :: شعر :: صبري الصبري
الإثنين أكتوبر 08, 2012 1:29 pm من طرف صبري الصبري

» إبليس ينشط :: شعر :: صبري الصبري
السبت أغسطس 25, 2012 4:34 pm من طرف صبري الصبري

نحن ننمى اللغة العربية وننسف عصر الجاهلية

الأحد يونيو 07, 2009 11:48 am من طرف إيهاب منصور

نحن ننمى اللغة العربية وننسف عصر الجاهلية

تعاليق: 2

هام جدا .. أرجو التثبيت :: صبري الصبري

الخميس ديسمبر 30, 2010 4:57 pm من طرف صبري الصبري

يُـجـري الآن تصويت في ألمانيا من أجل الاعتراف بالدين الإسلامي كدين أساسي كـ اليهودية والنصرانية، هذا …


[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 2

الحداثة الصحيحة [خواطر للتأمل (2)] بقلم سعيد سليمان:

الإثنين يوليو 26, 2010 5:18 pm من طرف سعيد سليمان


الحداثة الصحيحة [خواطر للتأمل (2)] بقلم سعيد سليمان:







مما لاشك فيه أن دور الأديب في المجتمع هو أخطر الأدوار
جميعا؛ فهو …


[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 6

رسالتي لبعض الحداثيين/وليد صابر شرشير

الثلاثاء يناير 13, 2009 4:49 am من طرف Admin

بسم الله الرحمن الرحيم



ثم إنا قد نعلو أشواطاً في مديد القول وغلوّ الإبداع..ونكسب ود النخبة المتبوءة الساحة …


[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 4

الحداثة الصحيحة (خواطر للتأمل) بقلم سعيد سليمان:

الخميس يوليو 01, 2010 3:33 pm من طرف سعيد سليمان

الحداثة الصحيحة (خواطر للتأمل) بقلم سعيد سليمان:

إن العقل الواعي لا يرفض الحداثة كونها اصطلاحا فنيا. …


[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 27

ما بين الشعر والنظم،وما بين النظم وما إليه

الأربعاء يناير 20, 2010 10:08 am من طرف Admin

ما بين الشعر والنظم،وما بين النظم وما إليه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أولاً وقبل أن أخوض في ردي على …

[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 1

صورة أصالية

الأحد يناير 31, 2010 11:48 pm من طرف محمد خليل

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

تعاليق: 0

نحن لا نستورد الذوق

الجمعة مايو 22, 2009 1:34 am من طرف Admin

نقول بكل أصالتنا:

نحن لا نستورد الذوقَ،بل نصدّره!!

تعاليق: 0

هلموا فاق المجمع وهب الطير من الوكن

الخميس يناير 22, 2009 7:37 am من طرف Admin

بسم الله الرحمن الرحيم

لمّا أقمنا مجمعنا وحققنا نتائج طيبة من حيث الشعور الغامر للأصاليين الأفذاذ …


[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 1

تصويت

هل تريد أن تكون أصاليّاً بحق؟!

 
 
 
 

استعرض النتائج

من نحن؟

مَجْمَعُ الأصَالةِ للأدب والذوق العربيّ الأصيل..وتصنيف المبدعين من حيث نظرية الأصالة العربية.. وهى جمعيّة أدبية موثّقة لها قانونها ونظريتها....
المؤسس/وليدصابر شرشير


إدارة المجمع
 

هل هجرنا الفصحى ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل هجرنا الفصحى ؟

مُساهمة من طرف ???? في الجمعة ديسمبر 26, 2008 10:31 am

هل هجرنا اللغة الفصحى ؟
سؤال أصابه الملل وتسلل إلى وجدانه الوهنُ أجاب عنه الغابرون بمداد الفطنة وأنار شموع إجاباته المعاصرون ،عرفته ميادين اللغة والشهود عليه أولو الأمر والقائمون على تطبيق منهاجه ولنا الدليل الصارخ من خلال التجربة الميدانية يفنـِّد كل إفك تقمُص الزور بالبهتان دثارَه ، فاللغة العربية الفصحى أضحت حملا تنوء بحمله الألسن ، وتستعصي طلاسمها على الفهم، هكذا يقول النشء الجديد .
نشء تراه معتزا مفتخرا بما يلوك من فضلات لغة غيره، متباهيا بألفاظ لا تمت إلى ثقافته بأواصر رحمة ولا تربط تراثه بها إلا مظاهر احتضار أو تقديم اللغة قربانا على مذبح التغريب .
كثيرا ما ترشقنا أسئلة هجومية تستعر في جوفها شآبيب الغربة وفقدان الذات، وضياع قبلة الهوية ، ومنها مختصرا:.
ما فائدة الفصحى ؟ ما دمنا نعيش في زمن العولمة ( ذلك اللقيط الشرعي )
والانفتاح على ثقافات العالم ولا حدود أمام رؤيتنا إلا قفر لغتنا ، وسدود نحوها التي توصد أمام اليوم بقواعد متخلفة أكل الدهر عليها وغضب ، وما نراه في مضارب قيس وليلى إلا رجيع ما كانوا ينطقون ؟!!!
وما الجدوى من ضبط الكلمة ومعرفة حركاتها ما دامت الجملة تفهم والكلم الذي ننطق به يؤدي المعنى ؟
أسئلة لا يود السائل الإجابة عنها لأن الجدال عقيم وركوبته حمق الرأي ، وفساد الطوية وكأنها مطهمة بغالها بجيف الثقافة وفراغ المخلاة،جيل يتجدد بيننا منذ حين ، يمم وجه غربته شطر الضياع وبيده معول هدم تراثه وتناسي أمجاد أمة سادت .
تلك مشكلة بدأت واستعظمت وتطاولت أظافرها وبدت تؤتي أكلها من سقط الجني وحشف الكيل فاتسع الخرق على الراقع ، واستعر شواظ كيرها وتطايرت حمما على أسماع وألسنة أهليها حتى غدت وصمة عار أو غريبة في بيت أهلها ينظر إليها كداء استعصم على الشفاء ، ولكن ما هي الردود على تلك الترهات والنقائض ومجد الأمة أسير بلاغتها وتاريخ العزة ممهور بسدنة فصاحتها ، وحبلها السري مربوط بوشائج العروبة وبيانها ما دام القرآن يتلى بلسان عربي مبين على قلوب تكحلت أعينها بمراود الفطرة ،ولا غيرة على تراثنا إلا من خلال التعصب وحمل عصا البيان نهش بها وريقات البلاغة والحجة العصماء أمام المرددين لصدى الهجران ونبذ سمات اللغة
وهم يتناسون أن للغة العربية سمة تعتز بها وتتميز من غيرها بوجودها ، ومما يحز في النفس أن يجترئ على هذه السمة بعض الهدامين فيهاجموا الحركات ويحملوا على الإعراب ويدعوا دعوة صارخة جريئة إلى لغة ساكنة تنعدم الصلة بينها وبين الثراث الخصب الرائع ويحتجون( لذلك بلـُغيـَّات سلفت أو أنماط لحقت ).
نقول إن هدم اللغة والنعيب على أطلالها هو ضياع للهوية وفقدان الشخصية .
ولكن لماذا كل هذه الجرأة والتجني على اللغة بأنها سبب لـتأخر المجتمع وهي الرابط الأساس والمنبع الثر بين أقطار عروبتنا وبين مضارب ديننا السمح الكريم ؟
كيف يستطيع المسلم في شتى أصقاع الدنيا التكلم بلغة لا يأتيها اللحن، سامية على سارية الجمال والبيان ونحن عاجزون عن ترويض ألسنتنا على استقامة لفظها ؟ إنه العجب بعينه ، وكيف يتعلم الوافد الأجنبي لغة البلد الذي يأتي إليه ويتقن لهجته العامية والتي من خلالها يكتسب هوية القراءة المنسوبة إلى قطر بعينه .
إن تدجين الألسن سهل لو أرادنا ذلك بشرط التنازل عن عرش الكبرياء الفارغ والتخلي عن عقوق وهجرة لغته الفصحى والشفاء من عقدة التغريب.
لقد قامت الفصحى بدور الناظم لشؤون الحياة المتنوعة وكثيرا ما تكون لنا في حل معضلة كلامية نصل من خلالها إلى تلقين المعلومة موئلا نستظل بدوالي بساتينها لأنها طوق النجاة بل سفينة المعرفة التي بعنا مرساتها بسقط الغنم على قارعة الكسل ورفوف الذل مترعة بعروض البيع أو التنازل عن ملكيتها، فاللغة العربية هجرت، هذا القول جانب الصواب بل إنها رجمت بعد أن طلقت ،فذاقت الثكل مرتين كعذراء اتهمت بالفحش من أهلها وهم يعرفون براءتها لكنهم يتلمسون فساد عذريتها فتنكر لها إخوان الرحم ممن أرضعتهم لبان الطهر أم ، واتخذت الصدر مهد دلال لهم ومرتع طفولة لغزلهم ومدخل صدق يلجون منه إلى دواوين الحماسة وعذوبة التصابي على شرفات الخلق ، وما نراه على مذبح الفضائيات ما هو إلا دليل جحود يورث الكلالة ،والنفور يستدعي الفرار ، فهو مجزرة لأواصر اللغة ونحن على ذلك شهود ،ولكن لمن المشتكى وحجة بعض القائمين على شاشات التلفزة يعلمون ذلك وأكاد أجزم بنظرية المؤامرة على عهد لغة وشعبها وتاريخها وثقافة أمة نهرق دمها على نصب الحداثة، مستعيضين عنها بطلة جميلة بهية وسفور جاوز حد المألوف .
أليست الشاشة نافذة الثقافة ؟ وهل تسد نافذة ضعف اللغة بسفور الميعة وقسط الجمال ووفرة الدلع ولنا وفير الأمثلة تؤيد رأيننا .
إن نافذة الثقافة اليوم هي التلفاز تلتصق بها العيون والأعناق المشرئبة ،ومن خلالها تزكم الأنوف من قتار لغة غلـِّفـَتْ بدهن الشتات وقليت بأصابع الحيلة في قدور الضياع ، حلت مكان لغة كانت نبراس معرفة ومشكاة حُداة البلاغة
فهل تكفي المذيعة طلتها وجمالها وحسن منظرها كدمية شمع أذرفت عليها دموع الجان لسد العجز عن نطق كلمة وفيَّة الصلة بتاريخها ؟
البسمة والطلة المريحة لا شك فيهما راحة للقلوب ومتعة للوجدان ، وفيها أنيس روح ،ومن تتقدم للعمل كمذيعة لا بد أن تتوفر فيها مساحة من ربوع الجمال ولكن لو نظرنا إلى بعض المذيعات في محطات غربية لا نجد في بعضهن من الجمال ما يشبع فضول الصبابة ومع هذا فيهن حلاوة ، ولو سألت ما الفرق بين الجمال والحلاوة لأجبتك شاكرا : فالجمال ما خضع لمقاييس من طول ولون عيون وملاحة وجه...والشعر تمام الحسن .
أما الحلاوة فهي جاذبية روحية، ويأخذني الفكر إلى فارق يستفزني وهو الرجولة والذكورة ، فشتان شتان ما بين الرجولة والذكورة في أيام اختلطت بها المفخرة بالدياثة ، عائدا إلى الحلاوة والفارق بينها والجمال فأضيف ، وكثيرا ما نرى الجمال حاضرا والحلاوة غائبة والجاذبية لا تتمتع بها كثير من دمى الصناعة ممن .....
تأتي المتقدمة إلى مسابقة التلفاز وهي تتسلح بالجمال ـ وما عدنا نعرف الجمال الطبيعي من المزيف فالبركة في صالونات التجميل ـ غير آبهة بنافلة اللغة وعندما يطلب منها قراءة نص أو قطعة أدبية أو خبر يختلط عليها الكلم وتتخذ العجمة سبيلا إلى لسان تهجن في مضارب العولمة فلا تستطيع لفظ كلمة كما رسمت، فتضيع بين جهل مقترن بالجمال ونص موسوم بالحسن والاتزان.وهذا القول ينطبق على المتقدمين الذكور .وإذا أخذنا مثالا على جاذبية اللغة وموقعها من الأسماع لوجدنا الكنوز ينوء بحملها أولو المعرفة وتكون حافلة بالمتعة مكسوة ببهاء النطق ورقة المعاني .
فمتابعة مسلسل جميل يطبع بالحسن ـ إن اتخذ الفصحى طريقا لعبور حواجز العقول ـ وشاهـُدنا القريب مسلسل الزير سالم لم تشكُ من سماعه أذن ولم تنطق ببنت شفة قلامة نقد للغته ، بل زادت عذوبته رنين اللغة وموسيقا حروفه المتناغمة تحت قيثارة المعاني !!!!
لا . .... لا ..... يمكن استبدال اللغة الخالدة برداء لا يستر ولا يقي حر العيون
لا يمكن مقايضة البائد بالخالد فالأساس هو اللغة السليمة والتابع هو الجمال .
وهنا لا بد من التركيز على لغة سهلة يستطيع المتلقي فهم قصدها فلا يمكن أن نقول مثلا ( عيطموس وشمردل وجونة بمعنى السواد .........) لأن زمان استعمال هذه الألفاظ قد أكل الدهر عليه وشرب ماء التطور على ضفاف معاجمه.
أسئلة كثيرة تدور في خلدي منها ما الطريقة التي عاشت فيها اللغة الكردية وقد حورب أهلها وسجنوا وأنا رأيت من القائمين على اللغة الكردية شيئا يستحق الإعجاب والتقدير كيف يعلمون أبناءهم مفردات وقواعد اللغة وهذا الأمر كان شيئا من المحرمات في زمن المد القومي العربي ورغم ذلك كانوا يخاطرون بدمائهم من أجل بذر نوى الثقافة الخاصة في تربة الروح . أليس التعصب للغة هو حياة الشعوب وتطعيمه ضد إنفلونزا النسيان والضياع في بحر لجِّيِّ من الأهوال التي تعصف بالحضارات ؟
كيف حافظ الغجر على هويتهم الثقافية وكذلك السريانيون والكلدانيون .؟
ألم تحيا تلك الشعوب بفضل روح اللغة القومية الخاصة بها ؟
فلماذا نـَسِمُ لغتنا بميسم التخلف والموت وهي التي استوعبت تراثنا وتاريخنا وثقافتنا وأطـَّرت قوميتنا؟ ، إنها بصمة على جبين الخلود؟
إن الانفتاح على الثقافات الأخرى لا يعني أبدا التخلي عن اللغة الفصحى وهدم أركانها .
بالعودة للتاريخ نجد الأتراك قد تخلوا عن ثقافتهم الإسلامية ولغته وامتطوا عربة التغريب وكانت النتيجة كالغراب الذي أراد تقليد مشية الحجل فنسي مشيته الفطرية ولم يستطع مجاراة غيره بخطى سحرية.
وبالنظر إلى ما تبثه الفضائيات ، نرى أن اللغة هي الضيف الثقيل على أسماعنا فلا تكاد المذيعة تكمل جملة إلا وطعَّمت معانيها بكلمات لا تمت إلى العروبة بصلة ، ولا تكترث بوزن أو تكسير واستثني مما قلت بعض القنوات الملتزمة دون ضيق أو تبرم أو عنت بالفصحى ، تكتسي ألفاظها وقار البيان ورقة الجمال وكأني بها تغمز من قناة التواضع بجرأة الموقع تقول قد جمعت بين الحسنيين.
هل اللغة العربية معجزة وعصية على الفهم ؟ هي معجزة الخلود وقد صانها الله في كتاب مبرأ عن اللحن والخطل ، لكنها ليست عصية على الفهم إلآ من عجز بنا ، وكما قيل : ليست القوة في المرض ليقضي على الجسد ولكنه الضعف في بنية الجسم .
إن قواعد اللغة المهجورة من أبنائها ليست مستحيلة الإتقان فهي لغة الفطرة والذوق كما أسلفنا ، حاول أن تتكلم على السجية دون النظر إلى قواعد الضبط تجد نفسك في مضارب نضرة خلابة، ودع عنك غربة اللفظ تكن محترما في مقياس نفسك ، ومن حاول أن يتكلم الفصحى لا يجد عنتا ولا مشقة فمهارات قواعدها ليست أحاجي أو طلاسم من لغة الجان ، فهي منظومة وفق الإسناد الفطري والذوق السليم .
لغة إذا وقعت على أسماعنا كانت لنا بردا عـلى الأكبـاد
ستظل رابطة تؤلف بـيـنـنا فهي الرجاء لناطق بالضاد
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الكويت في : 20/1/2006

????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل هجرنا الفصحى ؟

مُساهمة من طرف Admin في الجمعة ديسمبر 26, 2008 1:57 pm

سلمتِ أخي الحبيب..
سلام الله عليك ورحمته وبركاته..

أنت أنت ..درع وأصاليّ ترفعك الأمة بين خواصّها..

لله درّك وابقاك سنداً وعوناً للمجمع ..

أخوكم
avatar
Admin
الإدارة
الإدارة

العمل و المؤهل الدراسي : رئيس مجلس الإدارة
الدولة : مصر
admin رئيس مجمع الأصالة

وسام
أصاليٌّ:
10/10  (10/10)

http://magmaa.3arabiyate.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى