مَجْمَعُ الأصَالةِ
أهلاً بالأصاليّ الذي يؤمن بالفارق ذوقياً لرفعة أمة الضاد..هيا لنبنِ الحلم الذوقيَّ....سنرتفع سوياً بالتعاضد ودخول الجدية ؛
لنلتقط مجدنا..

وليد صابر شرشير


http://r16.imgfast.net/users/1611/18/91/85/smiles/455625.jpg

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» كيف نرتب طبقات الأصلاء؟؟
الثلاثاء فبراير 03, 2015 4:16 pm من طرف محمد الصالح الجزائري

» صنعاء :: شعر :: صبري الصبري
الجمعة سبتمبر 26, 2014 5:03 am من طرف صبري الصبري

» مآسينا :: شعر :: صبري الصبري
الثلاثاء مارس 04, 2014 1:12 am من طرف صبري الصبري

» الأزهر يتحدث
السبت أغسطس 10, 2013 12:29 pm من طرف صبري الصبري

» عشقتها :: شعر :: صبري الصبري
الأربعاء أبريل 03, 2013 2:48 pm من طرف صبري الصبري

» أفٍ لكم :: شعر :: صبري الصبري
الخميس مارس 28, 2013 3:53 am من طرف صبري الصبري

» الشيخ العريفي :: شعر :: صبري الصبري
الأحد يناير 13, 2013 2:13 pm من طرف صبري الصبري

» إشراقات الحج :: شعر :: صبري الصبري
الجمعة أكتوبر 19, 2012 1:26 pm من طرف صبري الصبري

» قهر المحبة :: شعر :: صبري الصبري
الإثنين أكتوبر 08, 2012 1:29 pm من طرف صبري الصبري

» إبليس ينشط :: شعر :: صبري الصبري
السبت أغسطس 25, 2012 4:34 pm من طرف صبري الصبري

ما بين الشعر والنظم،وما بين النظم وما إليه

الأربعاء يناير 20, 2010 10:08 am من طرف Admin

ما بين الشعر والنظم،وما بين النظم وما إليه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أولاً وقبل أن أخوض في ردي على الأستاذ المحترم(بلقاسم أدير)؛أؤكد أننا رافضون رفضاً تاماً وقاطعاً لما يُسمى خطأ "قصيدة النثر"؛ومن نحن؟؛جمعية "مجمع الأصالة"؛التي تنبثق من نظرية الأصالة الخاصّة التي بلورناها منذ أمد..
**
طبعاً لابد أن نعي قبل أن نتكلم في تلك الإشكالية ؛وللخروج من خاطئ التعبير لابد أن نحدد المعايير الضابطة للذوق الأدبيّ للمتلقي والأديب الشاعر؛حيث أنا عمدنا إلى ركيزةٍ هامة من الركائز المميزة للأمة ثم حطمنا المعايير بحجة الحرية الإبداعية والتي نادى بها أدباء المهجر قبل "إسبر"!؛وكان من أشهر من نادى بذلك "أمين الريحاني"و"جبران خليل جبران"؛ثم تحمس لويس عوض وأضرابه...
الذوق:ذوقنا؛ومن ثم ليس تقوقعاً وانحرافاً عن مسيرة التطوير!؛ومن ثم أيضاً فلسنا في سبيل كهربة الجو المشحون بالنذر!؛قلنا لنحدد ولنبدأ بالذوق المميز،كان عليّ في تسطير نظرية الأصالة المميزة والتي نشرت لها تصديراً في أحد كتبي الصادرة عام2006 م أن أبدأ باستقراء وتوخي الحذر حتى أرى الحقيقة جلية؛فكثير من زملاء الشعر ركبوا الموجة الجديدة وتسابقوا في إرضاء ذوي الميول الأدبية الوافدة؛كان استقراءً شاقّاً،وكان جهداً خارقاً..؛فنظرية الأصالة تبني وجهة الارتقاء والجودة والأفضلية،تتجدد وتنتخب وتسابق تجديديّاً ولكن بأسس ومنهج واضح لا لبس فيه؛تقدم الشواهد،وتحلل عشرات النصوص..
كان علينا استخبار التاريخ بدءاً بما قبل الرسالة المحمدية وما بعدها وتطورات الأمر في الأندلس؛ثم القواسم المشتركة والفيوضات المبتكرة في شعر كل قطر وأدبه من أقطار الأمة..؛كان خط التجديد آخذاً في التواصل والتلاحق والرفعة؛تم إعجازٌ وامضٌ في السبق الفنيّ التعبيريّ؛ولكن حدث ارتداد ثم إحياء ثم ارتداد ثم إحياء؛والتشرذم في الوجهة المميزة وعلو أصوات التقليد باتت مدمّرةً مفرطةً في الهدم والتماهي..
**
إن الحديث ليطول عن نظرية الأصالة في هذا الباب؛ويكفيني أن أوضّح الآن علاقة الشعر بالنظم أولاً وعلاقة النظم وما إليه:
إن مادة"الشعر"عميقة وذات خصوصية في الذوق الضاديّ،والذوق المؤسس ليس معناه الجمود والتقليد؛ولكن الخصوصية سمة أصاليّة يجب ألا تفتقد حتى لا تندثر هويتنا الذوقية؛وهى حرب ضارية نشهدها من المدعين والمتحذلقين على الدوام ومنذ بدايات القرن..
إن هوية الشعر العربيّ هو بالنظم؛وعلى ذلك أجمع اللغويون والبلاغيون العرب وحتى العجم؛وكما أورد الجرجاني وابن رشيق القيرواني وابن طباطبا العلويّ وابن خلدون وإخوان الصفا والجاحظ وما ألفه في الحيوان عن خصوصية الشعر العربيّ وتميزه الكامن في نظمه وروعة احتشاده الصور والمعاني والمباني في وحداتٍ منتظمة متناسقة مبهرة؛والأنسق الخليلية والتي استنبطها الخليل ابن أحمد الفراهيدي في علم العروض ومن أتى بعده..
وحتى بعد أن قطعت الأمة أشواطاً في التاريخ وجدنا أن حركة البهاء الذوقيّ رجعت بالبارودي وشوقي(أحمد شوقي وإسماعيل صبري وحافظ إبراهيم والرصافي ..وغيرهم)؛وليس الأمر بكلام مرسل؛وإذ كان باب التأثّر عن الآخر لا يعني التماهي؛فلذلك كان واجباً على المتماهي الرجوع لأبجدية الذائقة؛وإذ كان الشعر يختص بتلك الأضرب النظمية في وحدات تهدف لإثارة الوجدان وإثارة المخيلة؛فها هنا الأثر الذي يجب أن نعتمده..
أما النظم وحده؛أي نظم المعلومة والتاريخ أو ما أسماه الرافعيّ في تاريخ الأدب"النظم العلميّ"،وأما غير المنظوم فهو المنثور ويأتي على شكل"قصة أو مقامة أو خاطرة أو خطبة أو ما حُدّث من فن المقالة"؛وقد كتب الكثير من أدباء عصرنا الحديث نثراً رائعاً جداً راقياً مكثّفاً ممتلئاً صوراً،محتشداً راقي البوح في بديع التراكيب؛ومن ضمن ذلك كان "مصطفى صادق الرافعيّ"و"ميخائيل نعيمة"و"المازني"و"جبران خليل جبران"وغيرهم ممن لا تسع الذاكرة لإيرادهم الحين..
أما النزوع لتقليد تجارب غربية دون التلبّث فهذا ما أسميناه في المجمع ضحالةً؛وهدماً لبنيان التميّز؛أي فقد للهوية الذوقية المميّزة؛وإن كان لما يُسمى ب"قصيدة النثر"من نقاد ومقعدين لهذا النمط التعبيريّ الذي هو موجود في "الخاطرة"،وأما قولة الاستعاضة عن الوزن بإيقاعٍ داخليّ وما إليه فضرب من التخلف الموصمنا بالرجوع للخلف؛وبالتالي فنحن لن نقوم أبداً طالماً ننتهي ولا نبدأ،وطالما أن الاستقراء واضح؛وبحث الهوية يأتي من يقينيات وثوابت..
وخلاصة:يجب فهم الخصوصية الذوقية للشعر العربيّ؛ويجب أيضاً ألا تضيع لدينا الدلالات بحجة التجديد والحداثة؛وإذا أتينا للحداثة وجدنا ما أوردته بادئ ذي بدء؛أن الذوق المميز يجب أن يتخطى التقليد والتأثّر السالب،يجب أن نطأ على العثرات؛يجب أن نرى بجلاء هويتنا بدءاً من اللغة وجمالياتها وخصوصياتها حتى فنونها التعبيرية التي تشكلّها..
وتلك رؤيتنا،ولا نصادر،والذائقة في مراتب؛وتميز الأمة التعبيريّ يجب أن ينأى عن إشكاليات البعد الضيّق والانبهار بالآخر لرسم وجهتنا بجدية وبعبور المسافات وتنمية وترقية الذوق لا الاسفاف فيه..

والتحية لك

أخوكم

تعاليق: 1

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 191 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو تلميذ النبي فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1929 مساهمة في هذا المنتدى في 585 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 56 بتاريخ الأربعاء مايو 03, 2017 1:24 pm
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines